العدد 3932
الأحد 21 يوليو 2019
ومضات
السبت 20 يوليو 2019

للوهلة الأولى تظن أنها أتعس امرأة على وجه الكرة الأرضية وهي تعبر الشارع في حرارة تكاد تصل الخمسين أو أكثر، تصل إلى بعض البيوت وهي منهكة متعبة تبحث عن لقمة العيش لكنها تتفاجأ بأسلوب متعال ينكر عليها رائحة عرقها ويطلب منها أن تستحم يوميا وأن تستخدم مزيل العرق وأن تكون أكثر أناقة حتى تناسب فخامة المنزل الذي ذهبت للعمل به لمدة ساعتين يوميا!

آخر يلوح في الشارع كلما مرت بجانبه سيارة، البعض يستنكر عليه فعلته ويراها أسلوبا مبطنا للتسول، وآخرون يمدون أيديهم خارج السيارة بصدقة تدفع عنهم السوء، لو علما أن ابتسامة ورد تحية كافيتان ليشعر بإنسانيته فأغلب العمالة التي تنظف الشوارع تتوق لإنسانية حانية لا أكثر فتسعدها إيماءة وابتسامة أكثر من ألف يد ممدودة خارج النافذة.

يحاول معها لعلها تشتري من بضاعته فيقلل قيمتها لما قد يصل إلى النصف ليس لبخس البضاعة إنما الوقت تأخر ولم يشتر منه أحد يومها، وما هي إلا ساعات بسيطة ويرجع بيته صفر اليدين، فلم يشتر لأولاده طلباتهم ولم يستطع أن يوفي ما عليه، ولو كانت قد اشترت لأسعدت يومه وكسبت ثوابا لم تعلم به.

 

كثيرة هي المواقف التي تمر بنا يوميا كتلك التي سردتها، لكنني على ثقة بأننا نستطيع بقلب المؤمن أن نشعر بأولئك، فكلمة بسيطة وبضعة دنانير لن تؤثر علينا سلبا، إنما ستدخل بهجة وفرحة على قلوب الآلاف، كأولئك الكادحين على رزقهم ورزق أبنائهم، فاعقدها صدقة قد تنفعك يوما ما.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية