العدد 3908
الخميس 27 يونيو 2019
أقوال تتعارض مع الأفعال
الخميس 27 يونيو 2019

طالب النظام الإيراني رئيس وزراء العراق بالعمل (على طرد القوات الأميركية من العراق على وجه السرعة)، وأن وجود القوات الأميركية برأيه لا يُمثل خطرًا على العراق وشعبه بل على المجموعة السياسية الحاكمة في العراق، أي خطرًا على الميليشيات الإيرانية ومَن يُمثلها.

إن الميليشيات الإيرانية ومَن يُمثلها في العراق منذُ 2003م وليومنا الحاضر جزء أصيل من عملية تبادل المصالح في العراق والمنطقة العربية، وفي لقاء لأحد المسؤولين الإيرانيين قال إن (أميركا لا تمانع من تبعية الحكومة والمسؤولين العراقيين لها)، وأضاف أن (طرد الأميركيين سيصبح صعبًا عندما يستمر وجودهم العسكري لأمد طويل في أي بلد يدخلونه). إن الصراع بين طهران وواشنطن صراع مصالح، فمصالحهما تتطابق وتساند مصالح العدو الصهيوني، فالدولة الإيرانية تحتل إقليم الأحواز العربي منذُ عام 1925م وقامت باحتلال الجزر العربية في 1970م وهي اليوم تسيطر على أربع عواصم عربية بقراراتها، وعندما تطالب طهران واشنطن بسحب قواتها من العراق فهل ستسحب الأولى قواتها من الأحواز وتعيده إلى أهله؟ وهل ستسحب قواتها من العراق والجزر الإماراتية وسوريا؟ وهل ستمتنع عن فرض إرادتها على سوريا واليمن؟ وهل ستوقف تدخلاتها في شؤون البحرين والسعودية والإمارات؟

إن ما فعلته القوات المسلحة الإيرانية وميليشياتها في العراق من قتل وتدمير كان باتفاق مع العدو الصهيوني، فأصبح العراق بعد ذلك مشلولًا عن التصرف بمقدراته. الاحتلال واحد سواء كان يهوديًا أو نصرانيًا، فقوات الاحتلال في فلسطين والأحواز والجزر العربية الثلاث ولواء الأسكندرون وهضبة الجولان أهدافها واحدة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية