العدد 3905
الإثنين 24 يونيو 2019
العضو البلدي يسترخص حياة أبنائنا!
الإثنين 24 يونيو 2019

أيام الانتخابات كان يتصنع، خشية انكشاف دخيلته، لكن قسمات وجهه تنم عنه، ذلك الوميض الذي طرفت به العين جلب لأهل الدائرة الشكوك، ومن صوتوا له أصبحوا كمن تقطعت أمامهم سبل العودة، حوصروا حيث كانوا ولم تعد باستطاعتهم معرفة الاتجاهات، كُثُر لم يعطوا صوتهم له لمعرفتهم التامة بأنه لا يصلح للعمل البلدي وليست لديه قدرة على تلقي شكاوى المواطنين ومتابعتها، وحين قرأت “برنامجه الانتخابي” رفضته بكل نبضات القناعة ومختلف الاتجاهات الحسية، واخترت ملاحقة أصحاب الفكر والعمل في كل مكان، المشهود لهم بالالتزام وعدم إغماض العين.

لا جديد... تمضي الأيام متثاقلة ولم يشاهد الأهالي العضو البلدي في أية زيارة للوقوف على طلبات الناس والاستماع إلى همومهم ومشاكلهم، بل أبعد من هذا أنه لا يقرأ الصحف المحلية ولا يتابع الأخبار ومعزول تماما في مناخه البعيد، وكل ما يستطيع فعله هو إرسال مقاطع فيديو لجلساته عديمة الفائدة عبر “الواتساب” للناس، ليقول لهم، أنا الكتاب الضخم والمعادلة الصعبة في العمل البلدي وسأقودكم نحو المستقبل المرجو لهذه الدائرة، أنا العضو البلدي المتيقظ والمدافع عن مشاكلكم والقادر على النظر واكتشاف كل الزوايا.

بدأت رياح “وعي واكتشاف” أهل الدائرة تهب بعد “تطنيش” العضو البلدي طلبا صغيرا كانوا قد تقدموا به عن “مرتفعات”، وبعبارة أدق طلب “مرتفعين” بعد أن أصبح ذلك الطريق خطرا على الأطفال وبشهادة البشرية جمعاء. نقل الأهالي الطلب بكل أناقة وموضة وذوق إلى العضو البلدي متعطشين للحياة الجديدة في شارعهم لكنهم صدموا بعدم تجاوب أزلي وكان نصيبهم الإهمال والبوار، ولا يبدو أن هناك أي تغيير في الواقع.

“بو بدر” استوقفني مساء الجمعة وقال لي وعيناه تبصران في الليل الصامت وكان يبدو عليه التوجس والأرق “أين ممثل دائرتنا عن ما نطلبه، أصبحنا نخاف على أطفالنا بسبب السيارات، إذا كان لا يستطيع فعل شيء، سنجمع المال (حطيه) وسنرصف طريقنا بالمرتفعات”.

حديث بوبدر أعاد إلى ذاكرتي الحادث المؤسف الذي وقع في قرية المالكية قبل حوالي 4 أشهر وراح ضحيته أحد الأطفال أثناء عبوره الشارع آنذاك، وكان أحد أبرز الأسباب تجاهل البلدية نداءات الأهالي بإنشاء “مرتفع” في الحي السكني، وهو الأمر الذي تحقق لكن بعد “وقوع الفأس في الرأس”.

ألم أقل من قبل إن شوارعنا وطرقنا وفرجاننا تبدو عليها الكآبة منذ الأزل.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية