العدد 3871
الثلاثاء 21 مايو 2019
السعودية لم تغمد السيف
الثلاثاء 21 مايو 2019

انطلاقا من مسؤوليتها في قيادة الأمتين العربية والإسلامية، دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه إلى عقد قمتين “خليجية وعربية” طارئتين في 30 مايو الجاري لبحث الاعتداءات الأخيرة على السعودية والإمارات، ودائما تقدم لنا الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية النموذج الأمثل لتلاقي الأهداف الخيرة لما فيه خير وأمن وسلامة الدول العربية والإسلامية وإيجاد التحالفات القوية الفعلية لمواجهة الكثير من المخططات العدوانية التي تقف وراءها قوى الشر وأولها النظام الإيراني الإرهابي.


إن المملكة العربية السعودية أعزها الله ونصرها ضربت مثالا للحكمة السياسية والرؤية الثاقبة وكذلك “الحزم” وتحليل الأمور بدقة، ولاشك أن الجرائم والانتهاكات الإيرانية الخطيرة التي ارتكبت بحق السعودية والإمارات على مرأى ومسمع العالم بأجمعه تتطلب وقفة حازمة وقاعدة من التعاون والتشاور والتنسيق على نحو عال، لوضع حد للإرهاب الإيراني بكل ألوانه، حيث أصبح نظام ملالي طهران الخطر الأعظم على العروبة والإسلام ولابد من تحطيم جمجمته وتفتيتها، ولا يمكن السماح له إطلاقا بمزيد من الاختبارات لدولنا.


نحن على يقين بأن القمة التي دعت إليها المملكة العربية السعودية ستحقق أهدافا عظيمة وسامية وستحدد المسار المستقبلي برمته مع هذا النظام الإرهابي المتخلف، لأن كسر شوكته أصبح موضوعا عربيا موحدا يطرح نفسه بشكل ملح أكثر من أي وقت مضى بهدف سحق هذا الجسم الدخيل والغريب على البشرية والمجتمعات الإنسانية، فالمسألة اليوم تتعلق بالسيادة الوطنية والشخصية العربية لأمتنا وهي مبادئ من المستحيل التفريط فيها، وبات لزاما التصدي لممارسات طغمة خامنئي ومواجهة نظامه الإرهابي الذي فرض على الدول العربية أوضاع أمن معقدة ليس لها أي نظير في التاريخ.


إن المملكة العربية السعودية لم تغمد السيف بعد وتعرف كيف ترسم مستقبلا آخر لأمتنا مهما كانت العواصف، فانتصاراتها تمتد على مساحة الكون وهي قادرة على قطع دابر القوى الرجعية الإيرانية والمجرمين على شاكلة خامنئي وأتباعه.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية