العدد 3766
الثلاثاء 05 فبراير 2019
تشكيل الحكومة اللبنانية
الثلاثاء 05 فبراير 2019

بعد مشاورات صعبة ومريرة بين الأحزاب والتيارات والجماعات اللبنانية دامت نحو تسعة أشهر أصدر الرئيس اللبناني ميشيل عون مرسومًا بتشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الشيخ سعد الدين الحريري ــ رئيس تيار المستقبل، وضمت ثلاثين وزيرًا من بينهم أربع نساء، وتضم الحكومة جميع الفصائل السياسية، وخلت من الثلث المُعطل للحكومة الذي كان تطالب به بعض التيارات السياسية.

واحتفل الشعب اللبناني ميدانيًا وإلكترونيًا بتشكيل الحكومة متمنيًا أن تكون على قدر المسؤولية المُوكلة إليها، وأن تعمل على معالجة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية والإنسانية في لبنان بما يُعزز استقلاله السياسي وسيادته عربيا واستقراره، ولاقت الحكومة تجاوبًا وتأييدًا عربيًا ودوليًا، حيث عبرت الدول عن تعاونها التام مع هذه الحكومة بما يضمن وحدة لبنان والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وشهد تشكيل الحكومة الكثير من العراقيل والعُقد التي كانت تهدف إلى وضع شروط لزعزعة استقرار لبنان ووضعه وسط الصراعات الإقليمية والعربية وإبعاده عن خطه الوطني القومي، إلا أن رئيس الحكومة استطاع أن يُدير دفة المشاورات السياسية بما يضمن مصلحة لبنان وسيادته العربية أولًا، ومصلحة الشعب اللبناني ثانيًا، ويبعد لبنان عن التجاذب الأجنبي ليضعه في جغرافيته القومية ثالثًا، وبما يُحقق تطلعات واحتياجات الشعب اللبناني بعيدًا عن أجندات تلك العراقيل والعُقد رابعًا.

وينتظر الشعب اللبناني الكثير من حكومته الجديدة من خلال تحقيق العديد من المشاريع الحياتية التي يحتاج إليها اللبنانيون، وبعد الصراع الذي كان دائرًا بين الأحزاب والتيارات أثناء مشاورات تشكيل الحكومة حان وقت التضامن الحكومي، والوقت الآن هو وقت العمل، وأن يعمل الجميع ضمن فريق واحد وأن يكونوا يدًا واحدة من أجل تذليل كل العقبات وتجاوز تلك التحديات الوطنية والإقليمية لتحقيق أهداف الحكومة الوطنية، فوحدة الحكومة الوطنية السبيل الناجز لتجاوز تلك التحديات، فالشعب اللبناني ينتظر من حكومته الكثير، والمطلوب هو الكثير من العمل لتعويض ما فات بعيدًا عن الخلافات السياسية والطائفية التي أخرت كثيرًا تشكيل هذه الحكومة، والأمة العربية تتمنى أن تكون المرحلة المُقبلة للبنان أفضل كثيرًا من المرحلة السابقة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية