العدد 3709
الإثنين 10 ديسمبر 2018
الحكومة الإلكترونية... تجارب في التقصير
الإثنين 10 ديسمبر 2018

نتحدث عن خطط مدروسة وتحقيق أفضل النتائج وتميز على الأصعدة كافة، لكننا في الواقع نشاهد عكس ذلك وكأننا نوعد بشجرة ظليلة تعطي الناس ثمرها وتمنحهم الظل بينما هي في حقيقة الأمر شمس حارقة، ولنا في الحكومة الإلكترونية تجارب تشهد على أننا مقصرون في تلبية الاحتياجات والمتطلبات وهناك نواقص عديدة من حقنا أن نضع تحتها علامات استفهام خصوصا عندما نسمع عن الجوائز التي نحصدها في حقل الحكومة الإلكترونية، فعلى سبيل المثال مازال “سستم” إدارة المرور يلاحق ابنة زميلنا الكاتب أحمد جمعة بمخالفة مرورية لم ترتكبها أصلا، فالنظام يبين أنها ارتكبت المخالفة في إحدى الدول الخليجية والرقم لـ “بيكب” منذ 2016، ويتم إلغاؤها كل سنة ثم تعود إلى السنة التالية بعد نوم طويل الأجل، قصة لا يمكن أن تحدث مع وجود حكومة إلكترونية من المفترض أن تكون مهمتها تسريع وتيرة العمل والخدمات الحكومية على كل الأصعدة، والعجيب في الأمر أن السيارة لم تخرج من البحرين من الأساس، فكيف تم تحرير مخالفة لها في دولة خليجية.

أما إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية فهي بحاجة وكما ذكرت في عمود الأمس إلى آلية عمل مختلفة والتسريع في النظر ومتابعة شكاوى المواطنين وعدم الاكتفاء بالرد على اتصالاتهم وتسجيل البلاغ فقط ومن ثم ترك المواطن يعيش في قلقه وآلامه خصوصا إذا كان الأمر يتعلق بتهكير وسائل التواصل الاجتماعي، فكم من مواطن “تهكر” حسابه في تويتر أو فيسبوك أو إنستغرام أو واتساب ولم يحصل على المساعدة المرجوة أو التي يفترض أن تكون من إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية.

كيف لنا أن نتحدث عن حكومة إلكترونية وتقديم خدمة متميزة للمواطن تماشيا مع رؤيتنا للمستقبل ونحن لا نستطيع أن “نلغي” مخالفة خاطئة من “سستم” أو التصدي بسرعة لجرائم الابتزاز الإكتروني ونعني هنا بالسرعة التحرك فور تلقي الشكوى وحلها خلال وقت قياسي وقصير وليس تركها عائمة.

لقد اعتدنا أن ننتقد بحب وإخلاص من أجل الوطن وهذا ما تعلمناه من سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله الداعم الأكبر للصحافة والكتاب في البحرين.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية