العدد 3575
الأحد 29 يوليو 2018
في إيران... وترامب! (2)
السبت 28 يوليو 2018

إيران عالم آخر... سقفها إرادة إلهية مُدّعاة! وراعيها مرشد خاص مكتفٍ بيقينيّاته القومية! والتاريخ بالنسبة إليه مشروع استعادي راهن وممكن... وتحت هذا السقف العالي، هناك قوننة ودسترة لأداء خارجي لا صلة له بالأعراف والمواثيق والقوانين المنظّمة للعلاقات بين الدول والشعوب، ولا يلحظ احترام مبدأ عدم التدخل في شؤون الآخرين وخصوصياتهم السيادية والسياسية والاجتماعية، ولا يقرّ بالمناسبة، بآليات بناء الأدوار والحيثيات والمنصّات الخارجية العظمى من خارج سردية العنف الثوري وطقوسه وأدواته وأساليبه ورسالاته.

والمشكلة الفظيعة هي أن الأحمال ثقيلة والأكتاف ضيّقة وركيكة! ويوماً تلوَ يوم، تكتشف إيران الحدود الفاصلة بين الإمكانات والطموحات! والادعاءات والقدرات! وبهذا المعنى، قد يكون دونالد ترامب، جاء في وقته المناسب بالنسبة إليها كما بالنسبة إلى خصومها وأعدائها! وقد يكون السُلَّم الذي ستنزل عبر درجاته، من عالم أوهامها إلى واقعها الفعلي! خصوصاً أنّه شكّل وصنع بالفعل الصدمَة الأولى المطلوبة بإلحاح لكبح جماحها ودفعها إلى التبصّر بواقع الأرض وليس الاستمرار في التحليق في سماء الافتراضات والحسابات المستحيلة.

لكن قبل تلك الخلاصات، هناك المألوف في الأداء الإيراني... حيث التوقيت الغلط للقرار الصحّ! وحيث المكابرة الشكلية لتغطية المضمون البائس، وحيث عدم التراجع أو التنازل إلاّ بالقوّة والفرض وأمام الأقوى والأشرس، وحيث الحروب والمواجهات والمعارك ومصائر الدول والأمم والشعوب تُحكم بإرادة شخصية، وتقزَّمُ أسبابها ومواضيعها ولغاتها إلى مستوى “شخص” العدو أو الخصم... من صدّام حسين إلى دونالد ترامب! وحيث لا يبقى في مخزون التعبئة سوى الشتم والسبّ وسقط الكلام!. وأيّ كلام؟!. “المستقبل”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية