العدد 3554
الأحد 08 يوليو 2018
شبابية رياضية... 3 رسائل من سمو الشيخ عيسى بن علي
الأحد 08 يوليو 2018

أن يقود الشباب قطاع الشباب فهذا من أكبر التحديات لأية دولة من الدول، وهي مهمة صعبة تتطلب إمكانيات شخصية فكرية وإدارية وعلمية، وتستند أيضًا إلى القدرة على كيفية الاستفادة من خبرة الكبار في إثراء القطاع الشبابي بما تطمح إليه هذه الفئة، وفي الحقيقة، هناك ثلاث رسائل يمكن أن نقرأها من خلال نقاط اهتمام لرئيس الاتحاد البحريني لكرة السلة سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة.

الرسالة الأولى: ما أكد عليه سموه من أهمية وضع الاحتراف الرياضي في البلاد على قائمة الخطط، وتمهيد الطريق نحو تطبيق الاحتراف الرياضي وتمهين الرياضيين، وهذا بالفعل يحمل بشارة خير حيث سيتم العمل به لأول مرة، وأول انعكاساته الإيجابية على الرياضيين وأسرهم حيث يمثل استقرارًا وينشر شعورًا بتقدير جهود الرياضيين وهم يستحقون ذلك بالفعل، لاسيما أن منهم من بذل أقصى ما يملك من إمكانيات وقدرات ليحمل اسم البحرين في المحافل الرياضية، وكما قال سموه وقت منح أول جواز يحمل مهنة المحترف الرياضي للبطل العالمي لكمال الأجسام سامي حداد، فإن ذلك يؤكد اهتمام جلالة العاهل المفدى الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر ودعم الحكومة ويمثل كذلك انسجامًا مع رؤية صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الاعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

ولا شك أن الخطوات التالية لدعم وتنفيذ استراتيجية الاحتراف الرياضية ستكون في موضع متابعة ومساندة من لدن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.

الرسالة الثانية: تأخذنا إلى لقاء سمو الشيخ عيسى بن علي برئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي سترة، فهذا النادي تميز في خارطة كرة السلة البحرينية، وحققت البطولة الرمضانية التي رعاها سموه بالنادي إضافة تؤكد حرص النادي على أن يسهم في الارتقاء بهذه اللعبة، إلا أن هذا اللقاء من ناحية أبعاده يحث كل الأندية على أن تواصل الجهود وتحقق الإنجازات لأن الاتحاد برئاسة سموه، ومن خلال هذه اللقاءات، يؤكد للجميع أن أبوابه مفتوحة للأفكار التطويرية المبتكرة.

*الرسالة الثالثة: أما هذه الرسالة فهي تستحق إشادة خاصة بمبادرة سمو الشيخ عيسى بن علي باستقباله الطفلين حسن وحسين غزوان اللذين حضرا جميع مباريات المنتخب الوطني لكرة السلة في تصفيات كأس آسيا التي أقيمت في دبي لتشجيع المنتخب الوطني طيلة تلك المباريات بكل حماسة وعفوية وتفاعلا مع المنتخب في جميع المباريات، فمن أهم معاني هذا اللقاء البدء بالأطفال والناشئة لتكوين ثقافة رياضية مرتبطة بالولاء للوطن من ناحية، وغرس حب الجيل الناشئ للعبة كرة السلة.. تلك الرسائل الثلاث جميلة، ونختصر أهميتها في عبارة واحدة وهي أن سموه يؤسس مستقبل كرة السلة بخطى واعدة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية