العدد 3400
الأحد 04 فبراير 2018
ولدت من رحم... محامية
الأحد 04 فبراير 2018

نعم لعبت شخصية أمي فارقا كبيرا في حياتي رسم لي الشعرة الرقيقة الفاصلة بين مساحات “الجد والشدة” و”اللين والرأفة”، هذه الشعرة التي أصبحنا نفتقدها في مساحات حياتنا وسط هموم رسم نجاحات خاصة تضاف إلى رصيدنا الشخصي أو هكذا شبه لنا!
إن تحديات إثبات الذات وصراعات النجاح التي تدور حولنا للأسف تفقدنا لذة الوصول للأهداف، الفارق الوحيد يكمن في القيم المزروعة في أنفسنا والتي تلعب الأسرة ممثلة في الأم (في أغلب الأحيان) دور البطولة فيها .
فقد علمتني أمي قيمة العمل الجاد وأهمية الوصول إلى الأهداف دون الإخلال بمنظومة القيم الأخلاقية، شجعتني على العمل كونه عبادة دون الالتفات إلى شهرة مطلقة أو عائد مادي، وفي أحلك الأيام التي شعرت فيها بالضغط وراودتني أفكار الانسحاب كانت تقف كالأسد تقرأ أفكاري السوداء وتحول بينها وبيني. أذكر منذ فترة كان اليأس قد تسلل إلى قلبي بعد أن عجزت وأنا أفكر حسابيا كيف سأسدد ما تبقى من رسوم لإكمال درجة الدكتوراه التي أعمل عليها حاليا ووسط زحام الأفكار سألتها إن كان لابد أن أكمل ما أنا عليه، ضحكت قائلة “كان رسول الله يطلق أسير الحرب من الكفار بعد أن يعلم عشرة من المسلمين ممن لا يجيدون القراءة والكتابة، لك مطلق الخيار”... و كعادتها أصابتني في مقتل !
أكدت لي أمي أن الوطن “أم” وأن من يعيشون على أرضه أهلي وأصحابي وأن خدمته واجب بلا جدال، فترجمت حبي لوطني في كل أعمالي، ذكرتني أن أحنو على الصغير وأحترم الكبير وألتمس العذر للآخرين، كما قرأت على مسامعي قصص نجاحات لصحابة وعلماء وفنانين، والأهم أنها ربطتني بإنسانيتي فهي الشيء الوحيد الذي راهنت عليه ولا تزال دوما وسط كل التحديات، فتحية من القلب لأمي وكل الأمهات صاحبات الفضل اللاتي لن توفيهن الكلمات .

التعليقات
captcha
التعليقات
أمى ثم أمى ثم أمى
منذ سنتين
أمى ثم أمى ثم أمى ومهما طال العمر وعلى الشأن سيبقى فضل أمى
مقالة أكثر من رائعة.. مشاعر صادقة عبرت عنها كلمات رائعة
تحية لكل أم
الله عليك
منذ سنتين
الله عليك ربنا ان شاء الله هيكرمك بفضل سماعك لكلمات امك المؤثرة فيك وتعددك ما بثته فيك من قيم ومبادئ اكرمك الله وامك وكل الامهات اللواتي لهن فضل في هطوات ابنائهن بالايجاب
الأم الوطن والوطن الأم
منذ سنتين
موضوع جدير بإهداءه لكل أم ...

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية