العدد 5728
الخميس 20 يونيو 2024
banner
احمد عبدالله الحسين
احمد عبدالله الحسين
خربشة ومغزى.. "ضِغْثٌ على إِبَّالَةٍ ،، مثلٌ له دلالة"
الأحد 19 مارس 2023

ضِغْثٌ على إِبَّالةٍ مثل تقوله العرب، والمعروف أن الأمثال لها عميم دلالة وخلاصة تجارب، وفيها حكمة وفطنة، والفاظها مزمار يعزف، ولطالما أحتفى الفصحاء والمتكلمون.

ضِغْثٌ على إبَّالَةٍ أُستخدم لوصف حال تراكم الهموم والمشاكل فوق بعضها. والمقصود بالإبَّالةِ الحزمة من الحطب.
واما الضغث فهو قبضة من حشيش مختلط فيه الرطب باليابس. هذا المثل يصف الحطَّاب حينما وضع لنفسه حشيشا كجُرْزه فوق حزمه الحطب الإبَّاله حتى كأنها واحد، علّ في ذلك حَمْله زاد وحطبه ترَطَّب، وهذا مجاز لفظي يستخدم في معنى هذا المثل حينما تكون هنالك بلية على أُخرى أي تلحقها، او تكون فوقها فيقولون ضغث على إبَّاله كمثل من يقول؛ زاد الطين بِلَّة
وكذلك يُقال هذا المثل للرجل الذي يحمّل صاحبه المكروه ثم يزيده منه. وقيل ضَغْثاً في الأشياء هي ما خلط بعضها ببعض، والضغث في الحديث اذا اختلط حيث لا يتبين مراده، وأَضْغَثَ الشيء اي جَعَلَه ضِغثاً والتي منها ضغث الأحلام وهي الملتبسة المختلطة، ويُقال أتانا بأضغاثٍ من أخبار بمعنى ضروب مختلطة منها.

فصيح الشعر له مزيد دلالة في مثل هذا السياق كقوله؛
لِي كلِّ يَوْمٍ مِنْ ذُؤَالـَهْ
ضِغْثٌ يَزِيدُ على إبَّالهْ
وهنا يصور الشاعر حاله، كحال تأوه راعي الغنم الذي يجد كل يوم الذؤاله؛ اي الذئب الذي يختطف غنمه، والفقدان هذا مصيبة له. والذؤاله لها معنى إضافي حيث أن اشتقاقها من الذألان؛ بمعنى سرعه المشي. وهذا لفظ بلاغي بديع لحال الراعي الذي يخطف الذئب غنمه لا تلحقه سرعه المشي فتقع مصيبة الفقدان مع مزيد تعب، كحال من حمل ضغثا على إبَّاله. ولاكمال المعنى نذكر البيت الثاني تبيانا لهذا المثل؛
في كلِّ يَوْمٍ صِيقَةٌ
فَوُقي تَفَيَّأ كظُّلالَه
الصّيق والصّيقة تعني الغُبار الجائل الملتف، ويكون متكاثف مرتفع في الهواء بحيث يظل الإنسان كسحابه، وقيل الصّيق الريح المنتنه من الدواب، وهذا تشبية مجازي لوصف كدر علو غبار او ريح نتنة أظلته. ولهذا ينتضد تجانس امتداد المعنى في البيتين؛
لِي كلِّ يَوْمٍ مِنْ ذُؤَالـَهْ
ضِغْثٌ يَزِيدُ على إبَّالهْ
في كلِّ يَوْمٍ صِيقَةٌ
فَوُقي تَفَيَّأ كظُّلالَه
الشعر هذا يُنسب لإسماء بن خارجه الفزاري، احد الأشراف الذي ولِدَ بالكوفه وابنته هند زوج والي العراق الحجاج بن يوسف الثقفي.

ختاما
لغتنا العربية تستأثر سرّ الفصاحة
وبديع الكلام وبلاغة الأمثال، والذائق يدرك هذا الشأن.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .