العدد 5709
السبت 01 يونيو 2024
banner
خداع بعض مكاتب استقدام العمالة المنزلية
السبت 01 يونيو 2024

ذهبت مع زوجها إلى مجمع مكاتب استقدام العمالة المنزلية وسط المنامة، وتسلّما من موظفة المكتب قائمة بالعاملات من مختلف الجنسيات، وكانت القائمة ممتلئة بنماذج مرفقة بالصورة الشخصية الملونة والعمر والديانة وعدد سنوات الخبرة والحالة الاجتماعية والمرتب الشهري وغيرها من التفاصيل. 
اختارت بالاتفاق مع زوجها عاملة ذات المواصفات المطلوبة التي تتناسب مع وضع عائلتها، ودفعا على الفور تكاليف جلبها من بلدها، وعند وصولها البحرين، أجروا لها الفحوصات الطبية اللازمة. 
وخلال المدة التجريبية – وهي ثلاثة أشهر الضمان المُتعارفة – بدأت العاملة الجديدة تكنس وتكوي وتغسل وتمسح وتنظف و... إلخ. 
بمجرد ما انتهت المدة التجريبية، حتى سلكت لها طريقاً آخر أدهش جميع أفراد العائلة في يوميات عملها معهم! فقد بدأت تتأخر في النهوض صباحاً وأظهرتْ تململاً من العمل وتعللاً بالمرض وتقاعساً عن واجباتها الأخرى، وأنّه ليس بمقدورها الاستمرار في خدمة العائلة، مُفضلةً العودة إلى بلادها. 
وهذا على الرغم من محاولات العائلة المستميتة بضرورة بقائها لخدمتهم حتى انتهاء السنتين وهي مدة العقد الرسمية. 
وفي النهاية رضخت العائلة لمطلب العاملة بإرجاعها إلى بلدها وحجز تذاكر عودتها، إلا أنها رفضت أن تعود إلا عن طريق المكتب الذي انتهت العلاقة معه بانتهاء أشهر الضمان الثلاثة. 
وهنا تساءلت العائلة عن السر المجهول في رغبة عودة العاملة لبلدها عن طريق المكتب وليس إلى المطار مباشرة، حتى تبيّن للعائلة – بلُطفٍ خفي من الرحمن الرحيم – أن مديرة المكتب (من نفس الجنسية) هي نفسها من كانت تتواصل مع العاملة وتُخطط لتركها منزل العائلة من أجل أن تنقلها إلى عائلة أخرى أو ملهى ليلي تستنفع منه، وهكذا دواليك!.
نافلة:
“نظام العمالة المنزلية الإلكتروني” الجديد المعمول به قبل حوالي خمس سنوات (17 مارس 2019م)، يُضاف بكل تأكيد لمُنجزات هيئة تنظيم سوق العمل، وهو النظام الذي اختصر على صاحب العمل الوقت.
واختزل المعاملات التي جنّبته مراجعة جهات عدة من أجل تخليص معاملة واحدة، وهو الذي أغناه كذلك عن مراجعة مكاتب استقدام العمالة التي فاقت (100) مكتب. 
غير أن أصحاب الأعمال لا يزالون يتأملون المزيد من الهيئة بعد أن عانوا خداع بعض المكاتب لمخالفتها الأنظمة واللوائح والاشتراطات في ظل ضعف الرقابة وغياب التفتيش الكافي، مُتأملين حذو الدول الشقيقة المجاورة التي تُعلن بين الفينة والأخرى عبر منصة X أسماء مكاتب استقدام العمالة المنزلية المُخالفة.

* كاتب وأكاديمي بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية