العدد 5575
الجمعة 19 يناير 2024
banner
بعد مئة يوم من الحرب على غزة
الجمعة 19 يناير 2024

بعد أكثر من مئة يوم على اندلاع أحداث السابع من أكتوبر في غزة مازلنا نشهد تداعيات وإرهاصات ما يجري هناك، وذلك بعد أن امتدت آثارها لتشمل محيطها الإقليمي وتحديداً العربي، إذ إن التأثيرات المباشرة لتلك الأحداث كان لها بالغ الأثر وبشكل مباشر على العديد من الدول التي باتت ساحة خلفية ومسرحاً لتبعات الأوضاع في غزة.
مصر كانت من أهم الدول المتأثرة بما يحصل في غزة، وهي المهددة بأن تكون بؤرة تهجير قسري لآلاف الفلسطينيين الذين يقبعون تحت ظروف مميتة تدفعهم للنزوح للمكان الأقرب والآمن، بتعبير آخر للجارة مصر، التهجير الذي ترفضه مصر والدول العربية وحتى الفلسطينيون أنفسهم لا يمكن تبريره، فهو من دون شك سيشكل تغييراً ديموغرافياً غير مقبول سواء لمصر أو للفلسطينيين الذين يتمسكون بحقوقهم في أراضيهم. لبنان والعراق أيضاً من الدول المهددة بتفجر الأوضاع فيها، فالضربات هنا وهناك وعمليات الاغتيال التي حصلت خلال الفترة الماضية هي من دون شك بمثابة أعواد ثقاب أمام وضع مغمور بالبنزين ينذر باشتعال الحرب خصوصاً على الجانب اللبناني الذي تتزعمه جماعة حزب الله التي تديرها قيادات غير حكيمة. أما المتأثر الأكبر خصوصاً خلال الأيام الماضية هي حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر، والتي تسببت بها جماعة الحوثي التي قامت بضرب القطع البحرية الغربية السالكة للبحر الأحمر، الأمر الذي أثار غضب الولايات المتحدة الأميركية التي قادت تحالفاً لضرب القواعد الحوثية في اليمن للحد من خطورتهم وتأمين حركة الملاحة البحرية في البحر الأحمر.
طهران ليست بعيدة عما يجري في غزة، فالأمر يتعدى تصريحات القادة في إيران، فهي وبشكل لا يمكن أن يتم إنكاره تدعم الحركات التي استهدفت إسرائيل في كلٍ من لبنان والعراق وبالطبع جماعة الحوثي، فحادث التفجير في كرمان الذي طال محيط مرقد قاسم سليماني مرتبط بشكل أو بآخر بالأوضاع المشتعلة في المنطقة. وبناءً على ما تقدم سنشهد فترة صعبة خلال الأيام المقبلة، فبمرور مئة يوم على اشتعال الوضع في غزة، يبدو أن القادم لن يقل بل سيفوق ما سلف وسيتسع جغرافياً ويتفاقم في المنطقة برمتها.
كاتبة وأكاديمية بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية