العدد 4718
الثلاثاء 14 سبتمبر 2021
رواد التنمية البشرية بالمحرق.. أحمد العمران (2)
الإثنين 13 سبتمبر 2021

شهدت مملكة البحرين منذ انطلاق التعليم النظامي في المحرق “أم المدن” في (1919م) تأسيس مدرسة الهداية الخليفية بقامات من رواد من الجيل الأول، حيث تركوا بصماتهم الواضحة في كل الموارد الاقتصادية المحققة للتنمية المستدامة والشاملة لجميع مجالات تطور الحياة في البلاد، ولعل أهم هذه الموارد الكوادر البشرية المتعلمة، وكما ذكرنا سابقاً نتابع اليوم وفي مجموعة مقالاتنا القادمة الإشادة بمن ساهم في تنمية التعليم والتدريب المهني لأكثر من مئة عام منذ انطلاق التعليم الحديث.

وكما بدأنا بـ “مربي الأجيال” الأستاذ أحمد بن علي موسى العمران الذي ولد بالمحرق في (1909م) واستعرضنا سيرته الحافلة بالعطاء خلال (1923 - 1968م)، حيث قدمت له الجمهورية العراقية وسام الرافدين من الدرجة الثالثة (المحادين)، نكمل اليوم المراحل التالية لمساهماته المخلصة منذ باكورة المعارف مروراً بالتربية والتعليم حتى تقاعده ووفاته رحمه الله.

في نهاية احتفالات البحرين باليوبيل الذهبي للتعليم في (1969م) “تحت رعاية المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير دولة البحرين آنذاك، أهدى فيه سيفاً ذهبياً للعمران تكريما وتقديراً له، وشارك بالاحتفالات وزراء التربية والتعليم من الدول الشقيقة والصديقة وقادة الجامعات ورؤساء المنظمات التعليمية والتربوية بالعالم وكبار التربويين في العالم العربي والإسلامي وجامعة الدول العربية ممثلة بأمينها العام عبدالخالق حسونة، وافتتح تحت إدارة العمران متحف مدرسة الهداية الخليفية متحف التعليم - وكنت ممن ساهم فيه كتشكيلي وطالب في مدرسة الهداية مع أستاذي الرائع الفنان التشكيلي راشد العريفي - إلى جانب معرض صور، وعرض رياضي شارك فيه (4000) طالب وطالبة كنموذج مقتبس من يوغسلافيا، وفقاً للدكتور عبدالحميد المحادين.

في (1970م) عيُن رئيساً لمديرية التربية والتعليم، وأصبح أول وزير للتربية والتعليم بعد الاستقلال في (1971م)، ومستشاراً للمغفور له الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد آنذاك، وذلك في 12 ديسمبر (1972م)، وفي العام التالي قلدته المملكة العربية السعودية وسام الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية ومنحته المملكة الأردنية الهاشمية وسام الاستقلال من الدرجة الأولى، وقلدته جمهورية مصر العربية وسام الجمهورية من الدرجة الأولى في (1974م). في (1976م) قلدته البحرين وسام البحرين من الدرجة الأولى، وفي (1989م) منحته سلطنة عمان وسام التكريم من السلطان قابوس (آنذاك) رحمه الله نيابة عن أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وكرمته مملكة البحرين، بإطلاق اسم “أحمد العمران” على مدرسة ثانوية بمنطقة الحورة. وغادرنا رحمه الله تعالى عن عمر (98) في (2007م).

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية