العدد 4693
الجمعة 20 أغسطس 2021
فيلم “مش أنا”
الجمعة 20 أغسطس 2021

يتمتع الفنان تامر حسني بقبول وكاريزما تجعل منه مميزاً عند الوقوف على خشبة الغناء أو تقديم الكوميديا في أفلامه.

قدرة حسني، والحضور الملفت له، والقبول الجماهيري الذي يحظى به، وخفة الدم، تجعل نجاحه استباقيا عند مشاركته في أي فيلم، شأنه في ذلك شأن النجوم الكبار الذين تعدوا مرحلة الخوف من احتمالية ضعف الإقبال على أفلامهم، لكن مع تقديم أعمال ليست مدروسة جيداً - حتى وإن حققت إيرادات عالية لما تتسم به السينما من خصوصية في هذا الشأن؛ وهو أن المدفوع عند شباك التذاكر قبل مشاهدة العرض لا يمكن استرجاعه، والذي يعد أحد أسباب النجاح في السينما بشكل عام - يكون من المؤسف أن نشاهد ذلك، وكأنه عمل مستعجل في تنفيذه بعض الشيء، وإن لم نكن على دراية بظروف إنتاجه، فإنه يعاني من بعض المآخذ التي ينبغي الوقوف عندها، ومنها السيناريو غير المحبك جيداً، لما تضمنه الفيلم من بعض المشاهد الدخيلة، ربما لخلق التتابع أو ملء الفراغ، كما أنه رغم كمية الكوميديا التي تضمنها الفيلم، وهو الأمر الجيد طبعاً، إلا أن بناء العمل تخلله الكثير من العيوب الكتابية التي تفتقد الترابط المتماسك الذي ينشده أي عمل، ما يعد إخفاقاً كتابياً من حسني، على حد رأيي، ولو أنه كلف كاتباً آخر لكتابة العمل، واكتفى باقتراح الفكرة لكان ذلك أفضل له ولفيلمه.

نقطة أخرى، من الجميل أن يشارك نجم مثل فايز المالكي في السينما المصرية، لكن للأسف الشديد فإننا مازلنا نرى حضور نجومنا في الخليج متواضعاً في السينما المصرية، وهو كالحضور المعتاد الذي حظي به النجم داوود حسين أو النجم عبدالإمام عبدالله مثلاً في السينما المصرية، في الوقت الذي نؤمن فيه بأن فنانينا يستحقون حضوراً أقوى، وليست المشاركة لأجل المشاركة وحسب، وهو ما كان جلياً في مساحة الدور المعطى للمالكي، وتواجده المبرر درامياً تبريراً ضعيفاً وسطحياً للغاية، وهو ما لم يضف لفيلم حسني درامياً، ولم يناسب نجماً بحجم المالكي فنياً.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية