العدد 4569
الأحد 18 أبريل 2021
أهمية إدارة المخلفات
الأحد 18 أبريل 2021

تنتج المخلفات من قبل النشاطات الإنسانية والإنتاجية المختلفة، ويجب التخلص منها للتخفيف من آثارها السلبية على الإنسان وصحته ولسلامة البيئة ونظافة المجتمع، وذلك بجمعها ونقلها إلى الأماكن المخصصة لها ومن ثم التخلص منها، ويمكن الاستفادة منها إيجابيًا بأشكالها الصلبة والسائلة والغازية بإعادة تدويرها والاستفادة منها في مجالات حياتية معينة، وهناك دول تتقن التخلص منها وتهتم بإعادة تدويرها، وبعضها يقوم بدفنها بطريقة جيدة ونظيفة لا تؤثر على الإنسان وصحته وبيئته، ودول أخرى تقوم بدفنها بطرق سلبية تؤدي إلى تبعثر الفضلات واجتذاب الحشرات وانبعاث الغاز الذي يؤدي إلى انبعاث الرائحة وقتل الغطاء النباتي، كما تتسبب في تسخين طبقة الغلاف الجوي الذي كان أحد أسباب ثقب طبقة الأوزون.

وتختلف طريقة إعادة تدوير المخلفات بحسب نوعية المادة، فالمواد البلاستيكية بأنواعها من السهل إعادة تدويرها نسبيًا، أما الأجهزة الكهربائية والحواسيب الآلية فتدويرها أكثر صعوبة وذلك لحاجتها للتفكيك والفصل ثم إعادة التدوير، ويمكن إعادة تدوير المواد العضوية كالنباتات وفضلات الطعام والمنتجات الورقية وتحويلها إلى سماد بيولوجي للزراعة والغاز المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية، والحصول على وقود.

وأهم طريقة للتخفيف من النفايات التقليل من إنتاجها، واستعمال المنتجات المستعملة وتصليح العاطل منها، واستخدام الأكواب والأواني والملاعق متعددة الاستعمال بدلا من البلاستيكية، وتختلف طرق جمع النفايات من دولة إلى أخرى، فبعض الحكومات تفرض ضرائب بحسب حجم النفايات المنزلية ما ساهم في خفض حجم نفاياتها، ولتسهيل جمع النفايات يتم وضع حاويات متعددة الاستعمال، إحداها للقمامة القابلة لإعادة التدوير والأخرى للمواد العضوية والثالثة للنفايات العامة، وهذا ما نلاحظه مُنتشرًا في المجمعات التجارية بالبحرين، وتقوم البلدية بالبحرين بوضع الحاويات في المجمعات السكنية لوضع المخلفات فيها، ولتحقيق الصحة العامة ولسلامة البيئة المجتمعية يحرص الجميع على وضع المخلفات في الأكياس التي توزعها البلدية.

وقد أصدر سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للبيئة مؤخرًا قرارًا بشأن إدارة المخلفات الخطرة للرعاية الصحية بطريقة سليمة وآمنة ومستدامة ولمنع انتشار آثارها الجانبية، ومنها “التزام منتجي المخلفات الخطرة للرعاية الصحية بالعمل على خفض معدل تولد هذه المخلفات من خلال تطوير الأجهزة الطبية ومعداتها واتباع التقنية النظيفة واختيار البدائل والمواد الأولية الأقل ضررًا على الصحة العامة والبيئة”.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .