العدد 4520
الأحد 28 فبراير 2021
القبول
الأحد 28 فبراير 2021

يكون القبول أحياناً أكثر تأثيراً من الموهبة ذاتها، فتجد أن شخصاً قد لا يمتلك أية موهبة، لكنه يلقى قبولاً منقطع النظير من قبل الناس، وهو ما قد يجعل منه مشهوراً وإنساناً ناجحاً بالمعايير المتعارف عليها، خصوصا مع تنامي انتشار وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا القبول، يولد معه الفرد، ليس للتدرب أو الموهبة أو غيرها من هذه المسائل سبب فيه، فهو هبة ربانية يهبها الله للبعض وغالباً ما يكون هؤلاء الأشخاص على سجيتهم، وقلوبهم بيضاء، لا يتكلفون أو يتصنعون، وهم في استفادة دائمة من هذا القبول خصوصا من يمارسون بعض الفنون مثل التمثيل أو حتى أنشطة النفع العام وغيرها من المجالات.

وفي لغة الشاشة هناك قبولان، إما ما يسمى بحب الكاميرا، وهو الشكل والهيئة التي يظهر بها الفنان على الشاشة، وتكون مستحسنة لدى الغالبية العظمى من الناس، وإما أن يكون القبول الذي أعنيه في هذا المقال، والذي يتلخص في اللمسة الربانية التي تميز هؤلاء الأفراد دون غيرهم من الناس.

أما إن اجتمع القبول مع الموهبة، إلى جانب مهارات توظيف هذين العاملين فإنه تفرد ناجح لا محالة، يحقق لصاحبه حضوراً ملفتاً ومميزاً، وهو ما يندر بين الفنانين بشكل عام، لكنه موجود، أما إذا كان القبول وحيداً فإنه غالباً ما يتساءل ما الذي يجعل من هذا الشخص محبوباً ومقبولاً بهذه الصورة من قبل الناس؟! والجواب انه القبول الرباني، الذي حباه الله به، والذي لا يمكن أن يتصنعه أحد أو يكتسبه بأية طريقة كانت.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية