العدد 4431
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020
خولة مطر... دبلوماسية بحرينية بامتياز
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

تحتفل مملكة البحرين في الأول من ديسمبر من كل عام بيوم المرأة البحرينية، وتم تخصيص هذا العام للاحتفاء بالمرأة البحرينية في المجال الدبلوماسي، نظير ما قدمته المرأة العاملة في هذا المجال من جهد وتفان في سبيل رفع اسم البحرين والذود عن مصالح المملكة من خلال تمثيلها أفضل تمثيل في مختلف المحافل الدولية.


البحرينية خولة مطر امرأة سطرت اسمها بكل تأكيد على رأس قائمة البحرينيات اللاتي نفخر بهن في هذا المجال، ذلك أنها تبوأت العديد من المناصب الأممية الرفيعة حتى باتت اليوم تشغل منصب نائب المبعوث الخاص للأمين العام في سوريا، بعد أن أثبتت جدارتها لتحصد ثقة المجتمع الدولي وترتقي سلم العمل الدبلوماسي.


يعتقد الكثير أن العمل الدبلوماسي غير مناسب للمرأة لما فيه من صعوبات ومشقة، نعم... لكن الصحيح أن المرأة البحرينية تمتاز بالثقة والقوة والتحمل والتميز، صفات تجسدت حرفياً في شخصية البحرينية خولة مطر، ذلك ما مكنها من تحمل العمل الدبلوماسي والتفاني فيه، وما أهلها للعمل في أصعب وأخطر الميادين سعياً منها للمشاركة في إحلال الأمن والسلم كأسمى ما يمكن أن تقدمه الدبلوماسية للعالم أجمع.


خولة مطر مثال حي على ما يمكن أن تقدمه المرأة البحرينية في المجال الدبلوماسي، فهي بالتأكيد مبعث فخر للبحرين وجميع البحرينيين بما قدمته للدبلوماسية في العالم، دون الاكتراث بما يمكن أن يواجهها في أرض الوغى فجل ما تكترث به خولة اليوم هو القيام بعملها وواجبها الدبلوماسي على أكمل وجه. كانت ومازالت الدكتورة خولة مطر تمثل مصدر إلهام لي، فأنا أرى فيها أنموذج نجاح للمرأة البحرينية لما تمتلكه من ثقافة وكياسة وحصافة أهلتها لبلوغ ما بلغته اليوم، ذلك ما جنته بالتأكيد بعزيمة وإصرار وعمل دؤوب.


قرأت منذ فترة وجيزة أن الدكتورة خولة مطر تقترب من التقاعد، أتمنى أن تستفيد المملكة من خبرتها في العمل الدبلوماسي فمسيرتها الدبلوماسية غنية بالتأكيد.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية