العدد 4159
الأربعاء 04 مارس 2020
أردوغان فوق صفيح ساخن
الأربعاء 04 مارس 2020

يبدو أن إدلب السورية ستكون نهاية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي اعتقد أنه قادر على خداع الجميع، واعتقد أن حلم الخلافة يمكن أن يتحقق بواسطة الإرهابيين وشذاذ الآفاق الذين جلبهم من هنا وهناك ليمدهم بالسلاح ويحارب بهم في ليبيا وسوريا.

أردوغان أراد أن يخدع روسيا التي جاءت إلى سوريا منذ سنوات لحماية مصالحها وقامت بكل ما قامت به لمنع سقوط نظام بشار الأسد، فبدلا من أن يقوم بنزع سلاح الجماعات الإرهابية كما اتفق مع روسيا فعل العكس وقام بمد هذه الجماعات بالأسلحة المتطورة.

أردوغان أراد أن يستغل الصراع بين روسيا والولايات المتحدة لكي يطلب العون من الأخيرة في معركته مع روسيا إذا لزم الأمر، لكن خابت ظنونه وسقطت كل حساباته وسقط جنوده كالدجاج في سوريا.

٣٣ جنديا تركيا سقطوا وسقطت معهم هيبة أردوغان وعادوا في نعوشهم لكي يشعلوا المعارضة ضده في الداخل، أردوغان توسل إلى حلف الناتو لكي يقف إلى جواره في مغامرته في سوريا ولكنه فشل، ولم يجد معينا سوى إسرائيل التي تنفذ ضربات من حين لآخر على سوريا لكي تخفف الضغط عنه.

وهذه هي النتيجة فقد أصبح أردوغان في مأزق حقيقي بعد أن سلمه ترامب لبوتن وتركه يواجه مصيره، فهل تكون معركة إدلب نهاية أحلام الخلافة وربما نهاية حكم أردوغان نفسه لتركيا؟.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية