العدد 2873
الجمعة 26 أغسطس 2016
banner
السكن والأمن الاجتماعي
الجمعة 26 أغسطس 2016

يُمثل السكن للإنسان أمنًا واستقرارًا وسلامًا، أمنًا من الطبيعة، واستقرارًا لوجوده، وسلامًا لنفسه، وهذا ما يؤكد أهمية الإسكان الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، هذه الأهمية التي أضحت مسؤولية وطنية وإنسانية لحكومة مملكة البحرين التي تعمل بجهد استثنائي من أجل تحقيق هذا المطلب لجميع المواطنين الراغبين في الحصول عليه. ولتحقيق هدف الإسكان لكل مواطن غير قادر على توفيره أنشأت مملكة البحرين وزارة الإسكان بموجب مرسوم صادر عن صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه في عام 1975م، ومنذُ إنشائها قامت الوزارة بإنشاء العديد من المشاريع الإسكانية في مختلف محافظات البحرين وفق دراسات وبحوث منهجية. ومازالت الوزارة تسير بخطى حثيثة حتى يومنا هذا في إنشاء المدن الجديدة كالمدينة الشمالية ومدينة الحد الجنوبية ومدينة شرق سترة والمدينة الجنوبية.
وأكد دستور مملكة البحرين توفير السكن الملائم للمواطن البحريني من ذوي الدخل المحدود، ونصت المادة الدستورية (9 ـ و) على «تعمل الدولة على توفير السكن لذوي الدخل المحدود من المواطنين»، وهي ليست نصًا تشريعيًا فحسب بل هي من أجل توفير الاستقرار الاجتماعي للمواطن ومن أجل المحافظة على النسيج الاجتماعي للمواطنين وبما يضمن لهم المسكن الصحي والملائم، وهي من المسؤوليات الوطنية التي اطلعت بها الحكومة البحرينية الرشيدة وتولت تنفيذها وزارة الإسكان ومنتسبوها وفي طليعتهم وزير الإسكان الذي يعمل جاهدًا من أجل تقديم أفضل الخدمات الإسكانية لخلق بيئة مستقرة للأسرة البحرينية.
وبفضل توجيهات القيادة السياسية الحكيمة وجهد وزارة الإسكان الدؤوب تشهد مملكة البحرين معدلات متزايدة من النمو العمراني والتحضر السكاني وذلك بسبب الطلبات المتزايدة لمنازل الإسكان مما أدى إلى استغلال ما يمكن من الموارد المتاحة لتوفير السكن الملائم للمواطن البحريني. وعلى مدار السنوات السابقة طورت الوزارة العديد من سياساتها لمواجهة الطلبات الإسكانية المتزايدة والمرتبطة بطبيعة التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في البلاد، منها تطوير الإدارات والموارد البشرية للوزارة وشمل ذلك أيضًا التخطيط والتصميم الإسكاني.
إن المواطن البحريني الراغب في الحصول على منزل إسكان من الوزارة يدرك جيدًا أن ذلك من القضايا الملحة التي تواجه الحكومة البحرينية بشكل عام ووزارة الإسكان بشكل خاص. إن الإسكان إحدى الركائز الأساسية لأمن المجتمع، وأكدت الأمم المتحدة في إعلان اسطنبول بالالتزام بالحق في سكن المواطنين. ونال مؤخرًا عدد ليس قليلا من المواطنين منازلهم من وزارة الإسكان التي تأمل كثيرًا أن تتم تلبية الطلبات الإسكانية الأخرى قريبًا من أجل تحقيق استقرار المواطن وأسرته. ووجه المواطنون من خلال الصحافة المحلية الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة التي تعمل جاهدة لرعاية المواطنين وتحقيق متطلباتهم الحياتية.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .