العدد 2781
الخميس 26 مايو 2016
banner
العمل لرفع اسم البحرين ليس حالة مؤقتة
الخميس 26 مايو 2016

دروس وعبر أوصلها وزير شؤون الإعلام علي بن محمد الرميحي الى الخريجين والخريجات في حفل جامعة العلوم التطبيقية وعددهم 320 خريجا، حيث وجه الرميحي 5 رسائل للخريجين من اجل تقدم المجتمع وتحريكه الى الامام وإبراز القيم والعمل المخلص الذي جعل تاريخنا مشعا وأنا على يقين ان هذه الرسائل المهمة ستجعل الخريجين مستعدين فكريا ونفسيا للرقي بالمجتمع والمشاركة الفاعلة لاسيما وهم اليوم مسلحون بالعلم والمعرفة.
سأقف عند بعض الرسائل لأنها ابرزت خصوصيات هذه الامة العريقة والحصانة المطلوبة وحاجتنا الى العلم وكذلك من قلب المفاهيم رأسا على عقب.
يقول الرميحي في الرسالة الثانية: (لا يمكن للأمة أن تنهض إلا بسواعد أبنائها ومن يقرأ تاريخ هذه الأمة خلال الخمسين عاما، سيرى الكثير من المحاولات لكسر وتهميش وإضعاف هذه الأمة عن طريق تسويق فكرة أننا متخلفون، في حين أننا أصحاب تاريخ وحضارة، فآخر الرسالات السماوية نزلت باللغة العربية، بينما اهتم الشباب بحضارة الآخرين في حين أن إحدى الدول العظمى بها نحو 40 مليون مواطن لا يقرأ ولا يكتب، وفي إحدى الدول المتقدمة هناك جريمة قتل كل 22 دقيقة وحالة سرقة كل 49 ثانية فأية حضارة هذه التي لا قيمة للإنسان فيها؟).
من المؤلم حقا ان بعض الشباب العرب يعمل باسم الغرب وتحت واجهته ويستجيب سريعا لتقاليده ويمجد بطولاته الخاوية ويبتعد كليا عن تراثنا وتقاليدنا وماضينا ولا يتورع ليلعب لعبتهم الخبيثة، وكلها تفاصيل صغيرة اذا ما قورنت بالأمجاد العربية الموجودة في بطون التاريخ. نعم.. فالعرب اصحاب حضارة ونمط معروف من السلوك يختلف كليا عن سلوك من نسميهم الدول العظمى او المتقدمة، فهناك الانحطاطات الفكرية والثقافية والسلوكية في كل مكان ولا يفرقون بين الطهارة والخطيئة، مجتمعات تتفنن في إبادة الاخلاق والمثل والقيم على نحو خارق!
أما في الرسالة الثالثة فيقول: (عندما دخل الإنترنت وانتشر مصطلح العولمة أصبح العالم العربي دون هوية حتى جاء ما يسمى بالربيع العربي، وتساءل: أي ربيع هذا الذي أشعل نارا وقودها العنف والطائفية والكراهية وأصبحت الولاءات لأحزاب وطوائف وجماعات، أما الولاء للوطن فأصبح بيت شعر أو أغنية)، وأضاف: (فليبقى الولاء للوطن لا غيره ولننتقد ونواجه أنفسنا ونحاول الإصلاح في إطار الشرعية والدين واحترام الآخر والمحافظة على الجار واحتواء المقيم).
بالفعل... جاءنا الخراب والدمار بشكل مغلف - الربيع العربي - وكان الهدف منه تكبيلنا بسلاسل التخلف الاجتماعي والثقافي والعلمي وشحن مجتمعاتنا بقيم غريبة بديلة صفق مع الأسف لها البعض واعتبرها بغباء ممارسات نضالية وغطاها بعبارات “طائفية”. نجحوا في تلويث عقولهم وجعلوا منهم سبحة في ايديهم ولعبة حتى اصبحوا جماعة غبية تعمل ضد الوطن وتسجل علانية مواقف تآمرية وخيانية، استعانوا بهم لضرب اوطانهم وهاهم اليوم يعيشون بوجوه لا يجرؤون على كشفها من الخيانة!
عندما نرسخ ايماننا بعلم مملكة البحرين ذي اللونين الأبيض والأحمر يجب ان نعمل بجد واجتهاد وبلا خطأ، لأن العمل لرفع اسم البحرين ليس حالة مؤقتة وإنما دائمة. فشكرا للأخ العزيز وزير شؤون الإعلام على هذه الرسائل الوطنية.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .