العدد 3806
الأحد 17 مارس 2019
ريشة في الهواء أحمد جمعة
إلى متى ونحن خارج السباق؟
الأحد 17 مارس 2019

لننسى موضوع قطر، لنتجاوز أطماع إيران، لنتجاهل وجود إسرائيل، بل لننسى دور الغرب بالمنطقة، كل ذلك يمكن تأجيله مؤقتاً، ولنركز على البناء والتنمية والخروج من دائرة الشعارات والانشغالات إلى العمل وسباق العصر، لن نستفيد شيئاً من حربنا مع إيران وأزمتنا مع قطر ومقاطعتنا إسرائيل لو ظلت دولنا وشعوبنا ترسخ تحت ظل الأزمات المتتالية بين كل فترة وحقبة دون أن نرى بالأفق ضوءا للخروج نهائياً من هذه الأزمات كدول قوية توازي دول الشرق والغرب، فإذا كنا نبالغ بمقارنة أنفسنا وطموحاتنا بدول أوروبا فعلى الأقل نقارن أنفسنا بدول الشرق مثل كوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا التي استطاعت السير على خطى اليابان والصين بمنافسة الغرب.
إن انشغالنا كل مرحلة وكل عصر بأزمة تاريخية ألا تعتقدون أنه أمر مدبر ومخطط لإبقاء المنطقة تحت رحمة الأزمات المتواصلة والمستمرة على غرار الصراع مع إسرائيل وإيران وقطر التي دخلت شوكة من داخل البيت الخليجي لتشغلنا بدورها مثلما شغلتنا إسرائيل وإيران؟ ألا ترون أن هذه الساحة منذ أربعينات القرن الماضي لم تُترك يوماً واحداً تعيش بسلام وتتفرغ للبناء والتنمية بدلا من حشرها في الانشغالات المدبرة؟
حرب اليمن، شوكة قطر، الصراع مع إسرائيل، تهديدات إيران، حتى تركيا أضحت تشغل العرب، وبدلا من التفرغ لبناء مجتمعات متقدمة عصرية انحصرت مهمتنا بالدفاع عن وجودنا أمام هذه التهديدات التي تنبت يومياً كالفطر، إذا كنا لا نستطيع تجاوز الخطر الإيراني فعلى الأقل لنضعه بالمقدمة ونؤجل الصراعات الأخرى لا بتجاوزها أو التسامح معها، لكن بنسيانها، ولا كأنها موجودة، فالإهمال ينسيك الألم وهذه الشوك النابتة بخواصرنا من شأن إهمالها وتجاوزها التغلب عليها بدلاً من انشغالنا بها وإضاعة فرص البناء والتنمية بالتركيز عليها.
لنترك إسرائيل وقطر وتركيا، وحتى إيران لنتركها تواجه مصيرها المحتوم مع شعبها الغاضب والعالم الذي لم تعد تتكيف معه فهذا النظام المتخلف خارج التاريخ ومنتهي الصلاحية ونهايته محتومة، إنه يتغذى ويعيش باستغلال صراعاته الخارجية لإشغال شعبه وكأن العالم يتآمر عليه ويتنفس بالمظلومية.
أمامنا فرصة تاريخية للخروج من دائرة الأزمات التي ندور فيها منذ بدايات القرن الماضي حتى الساعة فيما العالم تجاوزنا، وإذا خرجت دول عربية من السباق فعلى الأقل يبقى الأمل بدول أخرى كمصر ودول التعاون الخليجي... إلى متى إسرائيل وقطر وتركيا وإيران والجهل كذلك؟

تنويرة: كثرة الأصدقاء إشارة تحذير!.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية