العدد 3595
السبت 18 أغسطس 2018
قراءة التشكيل الجديد لإدارة التأمينات
الجمعة 17 أغسطس 2018

صدر المرسوم الملكي بتشكيل الإدارة الجديدة للهيئة العامة للتأمين الاجتماعي بعد طول انتظار، وتضمن أسماء ثقيلة بالفريق الحكومي والأهلي.

ومثلما وجّه صاحب الجلالة الملك المفدى، بجلسة مجلس الوزراء، بتاريخ 25 يونيو 2018، فإن الإدارة الجديدة مطعّمة بكفاءات ووجوه جديدة إدارية.

وألخص قراءتي للتشكيل:

- هذه المرة الأولى بتاريخ إدارة الهيئة التي يحتشد فيها أكثر من وزير بطاولة التأمينات، ورفع مستوى تمثيل الفريق الحكومي رسالة تحمل دلالات كبيرة لجهة ما سيعرض من مشروعات مهمة.

- عودة ممثلي العمال للإدارة خطوة صائبة، وتتطلب البناء عليها، وبالرغم من التساؤلات المشروعة عن الممثل الثالث للعمال، إذ جرى الاتفاق على اختيار شخصية توافقية بين الاتحادين، وعرضت وزارة العمل اسمين مرشحين على الاتحاد الحر، ولم تعرضهما على الاتحاد العام. وحاز العضو الحالي ثقة اتحاد دون آخر. والمعوَّل عليه أن يكون ممثلا لصوت العامل بالدرجة الأولى.

- إزاحة 8 شخصيات من مقاعد الهيئة، وبعضها أثير لغط حولها.

- قدّمت المنظمات الأهلية، وأعني بيت التجار واتحاد العمال، صورة إيجابية بترشيحهما نساء، بينما خلا الفريق الحكومي من اسم أيّ شخصية نسائية.

- من المهم وضع معايير تضبط تعيين ممثلي العمال بالقطاع الحكومي، إذ من غير المناسب أن يمثل شريحة الموظفين مسؤول تنفيذي بدرجة وكيل وزارة.

المرحلة المقبلة شاقة بروزنامة إدارة الهيئة. والتحدي الماثل إنقاذ صناديق التقاعد من الغرق.

ويتعين أن يكون البند الأول المستمر بجدول الأعمال تصويب بوصلة الاستثمار، وبوابة ذلك تغيير مجلس الشركتين الرئيسيتين التابعتين للهيئة، وهما “أصول” و”أملاك”.

تيار

“ما تسميه الدودة نهاية العالم يسميه غيرها الفراشة”.

لاوتسي

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية