العدد 3566
الجمعة 20 يوليو 2018
تنقية البرامج الدعوية
الجمعة 20 يوليو 2018

القرار الذي اتخذه سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي بوقف البرامج الدعوية وإخضاع مضمونها للمراجعة من قبل المسؤولين عن الدعوة في الوزارة المسؤولة، قرار غاية في الأهمية في مجال ضبط الخطاب الديني وتنقية الحقل الدعوي من الشوائب والأفكار الهدامة وقطع الطريق على أصحاب الفتاوى الشاذة التي تضر المجتمع بالداخل وتسيء للإسلام والمسلمين بالخارج، فكم فتوى وكم خطبة من مشايخ التطرف خلقت دعاية سيئة للإسلام في الخارج.

والمملكة العربية السعودية الشقيقة بما لها من رمزية كبيرة ومسؤولية عن تصحيح ما ألحقه أصحاب الأفكار المتطرفة من ضرر بصورة الإسلام والمسلمين، لابد أن تقوم بدورها في مجال تصحيح الصورة من خلال ما تراه من سياسات تؤدي إلى تنقية الدعوى من المضامين الضارة التي لحقت بها في السنوات الماضية.

ولا ننسى أن تصحيح الخطاب في السعودية حتما سينعكس إيجابا على الكثير من الدول العربية والإسلامية لأن السعودية برمزيتها ورمزية علمائها تعتبر قدوة لغيرها، فالكثير من الدعاة والخطباء في هذه الدول يقومون بمحاكاة النموذج السعودي والدعاة السعوديين، وهو أمر في الوقت نفسه يحمل السعودية مسؤولية دينية وقومية في مجال تنقية البرامج الدعوية مما يشوبها.

نقدم التحية وكل الاحترام لسمو الأمير محمد بن سلمان على قراراته الشجاعة التي تعد بمثابة ثورة على التطرف وصناعه.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية