العدد 3563
الثلاثاء 17 يوليو 2018
الخط الفاصل بين المعارضة والخيانة
الثلاثاء 17 يوليو 2018

المعارضة أمر طبيعي في كل دولة من دول العالم، فطبيعة البشر تقتضي ذلك، وكل الأنظمة السياسية في العالم لها معارضون مهما بلغ تقدم هذه الدول ومهما كان تفوقها في الدفاع والسياسة الخارجية ونجاحها الاقتصادي ورفاهية مواطنيها، ومن الطبيعي أن تختلف المعارضة مع الحكومة هنا أو هناك على سياسات وتفاصيل كثيرة اقتصادية وسياسية واجتماعية وغيرها، لكن من غير الطبيعي في أي مكان أن تختلف المعارضة مع الحكومة فيما يخص ثوابت الأمن القومي للدولة، فعندما يتعلق الأمر بالأمن القومي وما قد يضر هذا الأمن يتوحد الجميع، وبتوضيح أكثر عندما يكون هناك خطر خارجي، صغيرا كان أو كبيرا، يهدد الدولة يتحد الجميع لمواجهة هذا الخطر، ومن يخرج على الإجماع في مثل هذه اللحظة مهما كان موقعه ومهما كانت حججه التي يعلنها، فهو يستحق اسما آخر غير المعارضة، ويصبح الاسم المناسب هو الخيانة.

نقول هذا الكلام بمناسبة محاولات العبث بالأمن القومي البحريني التي يمارسها تنظيم الحمدين الإرهابي ضد أمن البحرين واستقرارها من خلال استخدام مال الشعب القطري في التآمر على أمننا واستقرارنا واستغلال بعض ضعاف النفوس أو أصحاب الطموح السياسي المبني على أسس غير وطنية.

أمراء تنظيم الحمدين يرون في البحرين فرصة ذهبية لممارسة هوايتهم في زرع الشقاق وإشعال الطائفية وتحقيق اختراق معين من خلال أصحاب الطموح السياسي الفاسد والذين يسيل لعابهم أمام الدولارات القطرية التي تبعثر هنا وهناك بلا حساب.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية