العدد 3539
السبت 23 يونيو 2018
متى يبوح قصر الوجبة بأسراره؟
الجمعة 22 يونيو 2018

لم تعد سرا التحركات الكثيرة في القصر القطري لوضع حد لطريق الضياع الذي تسير فيه قطر وهي غير عابئة بالعواقب وبما يمكن أن تصل إليه الأمور نتيجة استمرار العناد والسير ضد مصلحة الشعب القطري الذي لم يرتكب جريمة تجاه أحد.

مواقع إلكترونية كثيرة تتحدث عن تحركات محمومة داخل قصر الوجبة لطهي قرار مهم لمنع انهيار الاقتصاد القطري وانتشال البلد الغني من السقوط النهائي في هوة سحيقة وحفظ ثروات الشعب التي ستضيعها سياسات العناد والسباحة ضد التيار.

ليس مفاجئا أو غريبا أن تتحدث مواقع إيطالية وإسبانية عن خطة يديرها أحد الحمدين داخل القصر الأميري لإزاحة الأمير والإتيان بأخ له كأمير للبلاد، فهذا منطقي جدا في هذا التوقيت، فالتضحية بالأمير الحالي أهون ألف مرة من ضياع الأسرة كلها.

النظام القطري الحالي يؤمن نفسه بدنيا بأجانب، أي بالأتراك والإيرانيين، ويؤمن نفسه فكريا أيضا بأجانب، بيوسف القرضاوي مفتي الإرهاب وعزمي بشارة المواطن الإسرائيلي، ولكن لا يمكن للحراس الأتراك والإيرانيين، مهما بلغ عددهم وقوتهم، أن يقفوا ضد إرادة شعب يدرك أن مقدراته وثرواته تتبدد بسبب عناد حكامه، ولنفس السبب لن يستطيع القرضاوي وبشارة إقناع دجاجة.

الحل إذا هو المحافظة على بقاء العائلة بالتضحية بالأمير الحالي والإتيان بغيره ووقف الانهيار التدريجي للاقتصاد القطري كما ذكر، فهل يبوح قصر الوجبة بأسراره قريبا؟.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية