العدد 5666
الجمعة 19 أبريل 2024
banner
صادق أحمد السماهيجي
صادق أحمد السماهيجي
"مزامير أوال" لناجي جمعة.. جديد الرواية البحرينية في الساحة الثقافية
الأحد 03 مارس 2024

في حفل بهيج حضره مجموعة من نخبة الكتاب والنقاد والمهتمين بالشأن الثقافي، دشّن الكاتب ناجي جمعة روايته "مزامير أوال" مساء الجمعة الماضي الأول من مارس 2024م، وقد سنحت لي الفرصة لإدارة اللقاء الذي استمر لمدة ساعة في الحديث عن الرواية بنادي سماهيج.    

اجتهد الكاتب ناجي جمعة كثيراً في إعطاء صورة تفصيلية للبيت البحريني المعتق بالتراث والمحمّل بالكثير من شقاء العيش، وفي ذات الوقت بساطة العيش وذلك في الفترة من  1913 - 1932م، وأبدع بواسطة اجتهاده هذا، في نقل صورة حية وحركية نستطيع مشاهدتها بالصوت والصورة من خلال قراءة صفحات الرواية، فالرواية تحمل كماً كبيراً من الصور والتعابير ومن المعلومات والمعرفة.  

انتقل بنا الكاتب إلى أماكن ومرافيء كثيرة، براً وبحراً، فهيأ لنا الزمان والمكان وكأننا نحن من نسكن فيه، فتحولت الفقرات في الرواية إلى مشاهد متحركة وكأنها شاشة مرئية، بل أبعد من ذلك، من فرط ما لقدرة الكتابة أن تجعلك تعيش اللحظة وتشعر بإحساسها كما لو كنت مكان متحدثيها الرواة.  

اعتمدت رواية مزامير أوال على تقنية تعدد الأصوات والرواة، ما جعل من الكاتب يفرد أجنحته التاريخية والأدبية والاجتماعية إلى أقاصيها، ليحلق بنا في مادة دسمة مليئة بالأحداث المشوقة، ووظف الكاتب أسماء الشخصيات في الرواية بما يخدم النص، عن طريق اختيار ألقاب تتناسب مع الحقبة الزمنية التي تتحدث الرواية عنها، وتدور الأحداث حولها.  

وبلغةٍ أدبية ثرية، استطاع الكاتب ناجي جمعة أن ينسج خيوط روايته بأسلوب رائع، اتسم بالبساطة والقوة في آن، في كتاب متناسق الحجم حمل في طياته 442 صفحة، في عالم مليء بالتفاصيل التاريخية والتراثية والاجتماعية، وما ميّز الكتاب غُلافه المتقن بالأبعاد الجمالية للصورة التراثية القديمة في مملكة البحرين، حيث زرقة السماء، وإطلالة البحر على الساحل بشبابها ورجالاتها وشيبانها ونسائها، وأطفالها الذين يلعبون، كلها تشكل ثيمة المكان بنخيله وزرعه ومبانيه الطينية والخشبية.  

يبدو واضحاً، تعلق الكاتب وارتباطه الوثيق بقرية سماهيج، التي انطلق منها في روايته مفسراً وشارحاً وواصفاً ومستفيضاً عن سماهيج، فبدأ بتعريفها موضحاً أصل تسميتها، معدداً البساتين التي فيها وأماكن الصيد وأسماء الحظور حيث تجمع الأسماك، وأسماء المآتم، ثم يتشعب الكاتب في روايته لينقلنا إلى المحرق وإلى نطاق أوسع خارج حدود البحرين، ينقلنا في حبكته إلى المملكة العربية السعودية وجمهورية الهند وزنجبار وعمان وبريطانيا، وفي عرض البحر مع الغاصة.

ترصد الرواية العديد من الأحداث التاريخية، والعديد من الأبعاد الاجتماعية اوالعاطفيك والتراثية، فحرص الكاتب في روايته مزامير أوال أن لا يترك مجالاً لقارئه ليشعر بالنفور والملل، فغذّى الذائقة السمعية والأدبية بالعديد من الأهازيج الشعبية التي يرددها الأجداد والجدات في العديد من المناسبات مثل القصص الشعبية والمواقف، والأعراس وفي وقت الغوص، وفي أثناء تعليم القرآن لدى المطوع، وفي المناسبات الدينية.

نبارك للكاتب ناجي جمعة هذا المنتج الأدبي الذي يسهم بكل تأكيد في إثراء الساحة الثقافية البحرينية في مجال الرواية والتوظيف التاريخي، إلى جانب قوة الحبكة في خط سير الرواية، وما يجدر ذكره، أن الكاتب لديه العديد من المؤلفات في مجال الرواية والنقد والسيرة والقصة، وإلى مزيد من الإنتاج الأدبي الرافد للمكتبة الثقافية البحرينية.  


 

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية