العدد 5726
الثلاثاء 18 يونيو 2024
banner
شكراً بلاد الحرمين.. مواقف تدمع لها العين
الثلاثاء 18 يونيو 2024

تولي المملكة العربية السعودية أهمية قصوى لخدمة الحرمين وتيسير أداء شعائر الحج والعمرة للزوار من المسلمين، وتطوير البنية التحتية والخدمات المقدمة في المنطقتين بشكل مستمر، لتلبية احتياجات الزوار المتزايدة وتوفير أفضل سبل الراحة والسهولة لهم، كما تولي المملكة عناية فائقة بنظافة وجمال المسجدين الشريفين، وترميم وصيانة مرافقهما بشكل دوري، وتوظف آلاف العاملين في مختلف المجالات لخدمة ضيوف الرحمن والحفاظ على أمنهم وسلامتهم.

إن جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين ليست محصورة في الجانب المادي فحسب، بل تشمل أيضًا الاهتمام بالجانب الروحي والثقافي والتعليمي، فتم إنشاء مراكز علمية ودينية متخصصة لنشر العلوم الشرعية والتراث الإسلامي، وتنظيم برامج تثقيفية وتوعوية للحجاج والمعتمرين.
وهذا ما نلمسه تحديداً في كل موسم من مواسم الحج، كل عام نرى تنظيما وتيسيرا نعجز عن شكره، وأجمل الصور واللقطات التي تدمع لها العين، قيم ومواقف إنسانية لا تحصى، إن الكل في بيت الله سواسية لا تمييز ولا عنصرية، جميع الحجاج يتم التعامل معهم بكل حب وترحيب.

لقد شهد الموسم حضور ملايين الحجاج، وليس أمرا يسيرا أن يتم تنظيمهم وتأمين راحتهم وسلامتهم، إنها مسؤولية جسيمة تقع على عاتق السلطات السعودية.. فعلاً نخجل ونعجز أمام هذا العطاء العظيم، وكذلك المواقف البطولية من رجالها لرحمتهم وإنسانيتهم، سنبقى عاجزين عن تعداد عطاياهم وجهودهم السخية.

إننا جميعًا مطالبون بشكر قيادة المملكة العربية السعودية وشعبها على ما يبذلونه من أجل خدمة الحرمين الشريفين وضيوف الرحمن، فهذا الاهتمام البالغ هو تجسيد لمكانة المسجدين في قلوب المسلمين.

كم نفخر بما حبا الله المملكة من مكانة عظيمة تمثلت في احتضان الحرمين الشريفين، فعلاً نقدر جهود المسؤولين والعاملين على خدمة ضيوف الرحمن وتسهيل أمور حجاج بيت الله الحرام وعمار المسجد النبوي الشريف، لا يسعنا إلا أن نكرر فخرنا وتعظيم شكرنا للمملكة.

اللهم احفظ السعودية وسائر بلاد المسلمين من كل شر وسوء، وأدم علينا وعليهم نعمة الأمن والأمان والاستقرار، وكل عام وأنتم بخير.

- كاتبة بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية