العدد 5699
الأربعاء 22 مايو 2024
banner
“الله الله في دقمان الديرة”
الأربعاء 22 مايو 2024

في عالمنا البحريني توجد شريحة من كبار المواطنين “الله يطول أعمارهم شيّاب وعيايز” من ذوي الدخل الشهري المحدود، هؤلاء أمانة وكما نرصدهم لا يعيشون بالشكل الطبيعي، حيث يواجهون صعوبة صحية بالغة ومشاكل في عملية المضغ وآلاما في المعدة، وذلك أثناء تناولهم وجباتهم الغذائية اليومية، ولا يستطيعون أكل الأطعمة إلا النادر منها، وكأنهم أطفال رضع، وبذلك أصبحوا وأمسوا يعانون من نقص في التغذية السليمة، فهم محرومون من الغذاء الذي هو ضرورة وأساس استمرار وجود الإنسان والبقاء على قيد الحياة، أيضا نلاحظهم يتجنبون قدر الإمكان الابتسامة أمام الآخرين، فنجدهم دائما منعزلين اجتماعيا ونادرا ما يتواجدون بين الناس.
السبب الرئيس في وصولهم لهذا الوضع المزعج تساقط جميع أسنانهم “ومثل ما نسميهم في لهجتنا البحرينية بالدقمان” نتيجة تقدمهم في السن وابتلائهم بأمراض مختلفة في مقدمتها مرض السكري، ما يؤدي في نهاية الأمر لفقدان الأسنان، وهناك أمراض أخطر من ذلك قد يصاب بها المواطن “الأدقم”. قبل فترة من الزمن ومن خلال دراسة علمية كشف باحثون عن الأضرار المحتملة لفقدان الأسنان عند كبار السن، مؤكدين أن ذلك يزيد من خطر إصابتهم بالخرف، وهنا الطامة الكبرى “أدقم ومخرف أكملت”، ووفق الباحثين الذين أشرفوا على الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة جمعية الأطباء الأميركيين، فإن كبار السن الذين يستخدمون أطقم أسنان لا يواجهون خطر الإصابة بالخرف مقارنة بمن يفقدون أسنانهم ولا يقومون باستبدالها. لهذا ومن أجل مساعدة كل أولئك البسطاء من أهل الديرة نأمل أن يكون هناك اهتمام ورعاية لهم من قبل الأجهزة الصحية الحكومية، وذلك بتوفير أطقم أسنان بالمجان لكل مواطن ينتمي لشريحة ذوي الدخل المحدود، أيضا على أصحاب المراكز وعيادات الأسنان الخاصة المساهمة الفاعلة في هذا الاتجاه والقيام بمنحهم تخفيضات مقبولة على أسعار أطقم الأسنان المتحركة، وذلك رحمة ورأفة بحالاتهم الصحية “والله الله في دقمان الديرة”. وعساكم عالقوة.
* كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .