العدد 5292
الثلاثاء 11 أبريل 2023
banner
في ذكرى استشهاد الإمام علي “عليه السلام”
الثلاثاء 11 أبريل 2023

يُعتبر استشهاد الإمام علي بن أبي طالب بطل العروبة والإسلام من أهم الأحداث في التاريخ الإسلامي، فبعد استشهاده أُسدل الستار عن الدولة الراشدية، وكانت له عشرات المواقف البطولية والدينية والفقهية طوال حياته مع رسول الله ومع الخلفاء الراشدين ومع الناس جميعا، وخاض معارك كثيرة أثناء حياة رسول الله وبعده، وكان آخرها “معركة النهروان”، وقد انتقل إلى جوار ربه في الحادي والعشرين من شهر رمضان عام 40هـ.
يستذكر المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها وقفة الحق التي وقفها الإمام علي والتي لم يُساوم عليها، ويستذكرون سعيه لبناء دولة تحفظ الإنسان وتصون حرمته، وقد ترك الإمام إرثًا من المعاني السامية والقِيَم الإنسانية، راسمًا طريق الحق عبر التاريخ، وكثيرة هي مواقفه وفضائله على الدولة ودينها ورعاياها، وقد تحمل الصعاب من أجل رعايتهم حتى نهاية حياته التي قضاها في البِر والتقوى والعبادة والجهاد في سبيل الله وإعلاء شأن مبادئ الإسلام الحنيف. لقد تجسدت في شخصية الإمام علي العظيمة أسمى معاني التضحية والفداء والشجاعة والبطولة والصبر والإيثار والحق، ويكفي فخرًا أنه وليد الكعبة وأنه حامل لواء رسول الله وسيفه (ذو الفقار) الذي تزينت به يُمناه دفاعًا عن الرسول والإسلام، ولم يتردد يومًا عن قول الحق والدفاع عنه، ولم تهتز مبادئه التي آمن بها ونشأ وتربى عليها في حضن رسول الله مهما تكالبت عليه الأعداء وحاصرته عاديات الزمن. لقد كان “عليه السلام” مدرسة دينية وفكرية، وسيبقى منهجًا يُضيء الدرب لكل المسلمين، ليعيشوا حياة طاهرة نقية، يتساوى فيها الغني مع الفقير، والقوي مع الضعيف.
في ذكرى استشهاد أمير المؤمنين نضع أمامنا دائمًا المبادئ والقِيَم التي نشأ بها وعمل بها واستشهد من أجلها، وعدالته ونور علمه وتقواه وزهده، فقد كان “عليه السلام” ضمير البشرية النابض بالحق والحقيقة، إذ قدم خلال حكمه القصير زمنيًا أهدافا سامية ونموذجية للحُكم الإسلامي والتعامل الإنساني مع رعايا الدولة الإسلامية مع اختلاف شرائعهم السماوية وألوانهم ولغاتهم، فقد رأى أن الحُكم وسيلة لا غاية في سبيل إحقاق الحق وإقامة العدل والمساواة والحرية.
*كاتب وتربوي بحريني

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية