العدد 4716
الأحد 12 سبتمبر 2021
أيّها النائب.. افعل شيئاً لناخبيك
الأحد 12 سبتمبر 2021

لا نود إعادة الحديث عن تنكر النواب لوعودهم، فهذا أمر مفروغ منه، ولا أعتقد أنه مجد، ربما يتذكر أحدهم أنّ عليه التزاما أخلاقيا وواجبا نيابيّا تجاه أبناء منطقته، فيطلق تصريحا صحافيا دعائيا يدغدغ مشاعر المواطن.. إنهم للأسف لا يتذكرون من انتخبوهم إلا عندما يحين موسم الترشح للانتخابات، فيحاول أحدهم تقديم سؤال برلماني حول افتقار أبناء دائرته لأية خدمات، ثم يعاود الصمت مرة أخرى، والبعض الآخر من النواب وفي محاولة مكشوفة لتهربهم من التزاماتهم، يواجهون تهربهم من التواصل مع المواطن بالقول إن مهمة النائب تنحصر في التشريع البرلماني فقط!

مواطنو الدائرة الخامسة بالشمالية ليسوا استثناء عن الآخرين، فقد بحت حناجرهم بالرجاء والإلحاح للاتصال والاستماع لشكاواهم، لكن دون جدوى، فالمشاهد عمليا فقط النشاط الإعلاميّ المحموم الذي يبديه في الندوات والبيانات المطالبة بالاهتمام، وهذه باعتقاده شهادة لتكريس حضوره، لكنها تعزز غيابه على صعيد الواقع العملي.

السؤال الذي كان أبناء الدائرة يعيدون تكراره غير مرة.. لماذا لا يتفضل بالرد على شكاواهم؟ لماذا لا يلبي طلب اللقاء المباشر معهم، وهو حق مشروع، ناهيك عن كونه وعدا قطعه إبان حملته الانتخابية؟ والسؤال الأكثر فداحة ما الجدوى من افتتاح مكتب إذا كان سعادة النائب غير متواجد في أغلب الأحيان؟

إنّ القول عن شكاوى المواطنين إنها شخصيّة محض قول لا يمت للحقيقة بأدنى صلة، فالذي لا يغيب عن الذهن أنّ لدى الكثير من الناخبين قضايا معطلة لسنوات تتطلب من النائب العمل بما يمثله من ثقل برلماني لحلحلتها كما فعل آخرون، وعلى سبيل المثال فقط عدم وجود مشروع إسكانيّ في المنطقة! والمثال الآخر أنّ النادي يفتقر لصالة رياضية متعددة الأغراض بات إنشاؤها بالغ الأهمية، وهنا يفترض أن يبذل سعادة النائب جهده لكن المؤسف أنّ هذا لم يحدث.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية