العدد 4708
السبت 04 سبتمبر 2021
شركاء ليبيا والعراق
الجمعة 03 سبتمبر 2021

شهدت الأيام الماضية إقامة مؤتمرين، أحدهما في شرق الوطن العربي والآخر في غربه، حيث عقد الأول في بغداد تحت عنوان مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، بينما عقد في الجزائر مؤتمر دول الجوار الليبي.

تقاسم الاجتماعان العديد من العوامل المشتركة، لكن يبقى دور وتأثير وأهمية دول الجوار أبرز ما طرح خلال المؤتمرين، ففي بغداد التي اختارت أن تتوسع في اجتماعها لتدعو فاعلين يتجاوزون حدودها الجغرافية، تم التأكيد على أهمية دور شركاء العراق في حفظ أمنها واستقرارها، فرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي شدد على رفضه استخدام الأراضي العراقية كساحة لتصفية الخلافات الدولية، مطالباً بحديث شبه مباشر لممثلي دول كانت حاضرة الاجتماع كإيران وتركيا اللتين دائماً ما لعبت تدخلاتهما في العراق دوراً في الفوضى وانعدام الاستقرار، لكف أيديهما وتغيير سياساتهما لأخرى من شأنها الإسهام في إعمار العراق.

على الطرف الآخر أكدت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش في الاجتماع الذي عقد برعاية جزائرية الدور المحوري لدول الجوار الليبي في حفظ أمن ليبيا وهو ما سينعكس بالتأكيد على أمن واستقرار الدول المحيطة بليبيا، ما يعني ضرورة التعاون والتنسيق بين الدول المحيطة بطرابلس لضمان أمن المنطقة.

تتباين الصورة السياسية بدرجة طفيفة بين البلدين، لكن بالتأكيد يعاني العراق وليبيا من تدخلات خارجية كان لها الأثر الكبير في رسم ملامح الوضع السياسي، فالدعم الخارجي الذي تتلقاه الجماعات والكيانات السياسية أجج الخلافات وأسهم في إذكاء الفتن بين الفرقاء، وهو ما لم يكن يوما في صالح البلدين أو حتى دول الجوار التي تلتزم بالأعراف والقوانين الدولية وأهمها مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

ينتظر العراق وليبيا استحقاقا انتخابيا خلال الفترة القادمة، حيث من المؤمل أن ينتخب الشارع العراقي الشهر المقبل حكومته، كما من المزمع إقامة انتخابات وطنية في ليبيا خلال ديسمبر المقبل، فهل يستطيع البلدان بالتعاون مع الشركاء الإقليميين والمجتمع الدولي تحييد قوة وتأثير التدخلات الخارجية على هذه الانتخابات لتشكل بذلك بداية دولة تحظى بالسيادة الكاملة بعيداً عن أي تدخل خارجي.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية