العدد 4669
الثلاثاء 27 يوليو 2021
د.حورية الديري
السياسة البحرينية تتحدث
الثلاثاء 27 يوليو 2021

عندما نتحدث عن الانتماء والمواطنة فإننا حتمًا نتعمق في تاريخ الأرض وثوابتها ومنهجية قيادتها والعلاقة بين الحاكم والشعب، باعتبارها ترجمة لأسس الروابط والقيم والمبادئ، التي تصنع دولة الأنظمة والقانون، حيث تبدو معالمها واضحة فيما يبذله شركاء تلك العلاقة من أنشطة لترسيخ تلك الثوابت وتعزيزها وفق استراتيجية واضحة للجميع، وهذا ما تجسده روح حكومتنا التي تضع هيكلية محددة المسؤوليات والمهمات لوضع الأطر والصلاحيات. ومما تجسده الصورة التاريخية والحضارية التي بنيت عليها مملكة البحرين، والتي هي انعكاس حقيقي لما نشهده اليوم من نهضة معاصرة جديرة بأن يرصدها التاريخ الأممي، لما تعكسه من ترجمة حقيقية لمعالم الدولة الحديثة بكل المقومات التي تسير وفق منهجية تنموية تحقق استدامة التطوير والبناء، ولنا الفخر كمواطنين بأن تتصدر البحرين الكثير من المراكز على المستوى العالمي.

فحينما تتحدث السياسة البحرينية، فإننا نجدها تتجه بخطوات ريادية في تعزيز الدبلوماسية السياسية والاقتصادية بقدرات قائقة التميز، وهي تحكي أروع قصص النجاح التي تؤكد الدور الرائد للمحافظة على حقوق ومصالح مملكة البحرين في الخارج وتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية وترسيخ العدل والسلام من خلال بناء العلاقات وتطويرها والعمل بمبادئ حسن الجوار والاتفاقات والمعاهدات والمواثيق لتنفيذ الاستراتيجية الخاصة بالمملكة.

لذلك والجدير بنا كأصحاب أقلام وأعمدة صحافية أن نتطرق إلى ما يوليه ذلك القطاع باعتباره أكبر الدعائم الأساسية لدعم الاستقرار والسلام والأمن، وتعزيز الاحترام والالتزام بمبادئ الشرعية الدولية، بهدف تعميق أواصر التقدير والاعتزاز الشعبي نحو الثوابت الحكومية التي تعمل على تمتين العلاقات والمصالح المشتركة. أعزائي القراء، رسالة اليوم في عمودنا “عالم متغير” هي ترجمة لما ينبغي علينا جميعًا إداركه، أنقلها لكم في سلسلة مقالات متصلة، تتعلق بمضامين الإيجاز الإعلامي الذي تقدم به وزير الخارجية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، خلال اللقاء الذي نظمه منذ أيام مركز الاتصال الوطني بالتعاون مع وزارة الخارجية، حيث تناول جملة من المرتكزات الأساسية لاستراتيجية الوزارة تتضمن السلام وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، لنكون شركاء في دعم تلك التوجهات من منطلق ما نستشعره من ولاء وتقدير مستمر لثوابتنا التاريخية الأصيلة ونحن نعمق وطنيتنا التي لا تضاهى.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية