العدد 3124
الخميس 04 مايو 2017
تذويب المعهد السياسي
الخميس 04 مايو 2017

قرأت أخبارا عن توجه لنقل تبعية معهد البحرين للتنمية السياسية، من رئاسة مجلس الشورى، إلى معهد الادارة العامة (بيبا).

وما أعرفه أن لجنة اعادة هيكلة الجهاز الحكومي، المكلفة من سمو رئيس الوزراء، تعكف على بلورة تصور شامل، لترشيق أجهزة الدولة، بما يرفع إنتاجية العمل الحكومي، بعيدا عن الازدواجية بين جهاته، وتضخم لا ينسجم مع التحديات الاقتصادية.

وأضع بين يدي اللجنة الحكومية اقتراحين لمصير المعهد. الأول تذويب المعهد السياسي، بمعهد “بيبا”، بدلا من نقل التبعية، من جهة، لأخرى؛ لأن ذلك لن يُغيّر شيئا بالكلفة الاقتصادية، لمؤسسة عامة ترهق بميزانية الدولة، بنفقات يمكن استثمارها على نحو أفضل.

مصروفات المعهد بالعام 2016 بلغت مليون و243 ألف دينار، وايراداته 642 دينارا فقط، وتُموِّل الحكومة المعهد بنسبة 99 %، وايجار المبنى 70 ألفا و720 دينارا، و5 آلاف و831 دينارا حجم وديعة المعهد بالبنك، أما عائد استثمارها 29 دينارا فقط خلال عام!

الاقتراح الآخر تذويب المعهد بمركز البحرين للتدريب والدراسات البرلمانية التابع لمجلس النواب.

يهدف المعهد لنشر ثقافة الديمقراطية، أما مركز التدريب البرلماني فيهدف لتنمية الثقافة البرلمانية، ألا يقود ذلك لحيرة من تشابه الاختصاص والغاية؟!

وما لفتني أن المد العربي لاستحداث معاهد أو وزارات مكلفة بالتنمية السياسية انتقل لمرحلة الجزر، وربما المثال الأبرز على ذلك إلغاء الأردن وزارة التنمية السياسية، بعد استنفاد واجبها، وجرى دمجها بوزارة الشؤون البرلمانية منذ العام 2013.

شكر لوزير التربية

أشكر وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي على اتصاله؛ تفاعلا مع ما نشرته بمقالي الأخير، عن حرصه لاسترداد كلية بوليتكنك مكافآت غير قانونية، مصروفة بالزيادة لأعضاء مجلس الأمناء لم يحضروا الاجتماعات، وتأكيده أن ما جرى واجب دستوري منه لحماية المال العام.

تواصل النعيمي أبلغ تطبيق عملي، لما ورد من توجيهات، بالكلمة الملكية ورسالة سمو رئيس الوزراء، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

 

 تيار

“يساعد الملل المرء على اتخاذ قراراته”.

الروائية الفرنسية كوليت

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .