العدد 3117
الخميس 27 أبريل 2017
400 مليون دينار للصحة
الخميس 27 أبريل 2017

شهدت جلسة الحكومة الأخيرة وقفة للجهود المبذولة في سبيل تطوير القطاع الصحي.

وجاء توجيه رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة لاستمرار العمل في تطوير الخدمات الصحية جودةً، والكوادر الطبية تدريباً وتأهيلاً، وتعزيز ذلك بالخبرات المهنية العالية وبأحدث المعدات والأجهزة، استدراكا لأهمية جعل العلاج داخل بلادنا الخيار الأفضل أمام المواطن.

ولا تكاد تخلو جلسة من مجلس الوزراء دون الالتفات للقطاع الصحي باعتباره ركيزة أساسية ببرنامج عمل الحكومة وعماد صحة الإنسان، وخير مثال على ذلك رصد الحكومة ميزانية تفوق 400 مليون دينار لتقديم الخدمات الصحية الشاملة وفق تصريح رسمي.

في الحوار الصحافي الأخير مع وزيرة الصحة فائقة الصالح استرعيت انتباهها بأن معلومات إدارات الوزارة تستند الى إحصاءات ومسوح مضت عليها أعوام، وهو أمر يتطلب تحديثا؛ للوقوف على قاعدة معلومات صلبة قبل الشروع في اتخاذ قرارات استراتيجية، ووعدت الوزيرة بإجراء دراسات ومسوح جديدة.

ولم يغفل توجيه سمو رئيس الوزراء الكادر الطبي (2057 طبيبا)، وذلك يتطلب تنمية طاقاتنا الوطنية، وسد شواغر المواقع المهمة، لمن غادر المرفق الصحي، سواء متقاعدا أو مستقيلا، والحد من تسرب الكفاءات.

وأعتقد جازما أن كل البحرينيين يشاطرون المسؤولين الصحيين بطموحات ستبصر النور بتظافر الجميع، وأبرزها:

- أن تصبح المنامة مركزا رائدا بالطب الحديث.

- خفض الأعداد المتزايدة للمصابين بالأمراض المزمنة.

- تأمين مخزون مناسب من الأدوية الضرورية وتوطين صناعة الدواء.

- تدريس الأبناء بالتخصصات الطبية النادرة.

- الاستمرار بإنجاز مشاريع البنية التحتية الصحية (المستشفيات والمراكز المتخصصة).

- تحول البحرين لعاصمة للسياحة العلاجية.

  

تيار

“صحة الجسم في قلة الطعام، وصحة القلب في قلة الذنوب والآثام، وصحة النفس في قلة الكلام”.

الأصمعي

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية