العدد 3100
الإثنين 10 أبريل 2017
banner
قهوة الصباح سيد ضياء الموسوي
سيد ضياء الموسوي
رقصة النعوش واحتراق الإقليم
الإثنين 10 أبريل 2017

شهية قروش الإقليم غير خافية في محاولة ابتلاع الخليج العربي، خصوصًا بعد إسقاط أميركا للعراق كتفاحة ناضجة في الفم الإيراني. 

تغييب العراق كسر توازنا إقليميا مهما، قاد إلى صناعة ثغرة في الجدار العربي آخذة في الاتساع وكانت النهاية وضع العراق في تابوت ولَم يصلّ عليه أحد، وتتالت النعوش، وتكدست المقابر وتناثرت الجثث.

اليمن يحتضر، وملامح مستقبله يشي بحجز قبر له في مقبرة الدول المتوفاة، ولبنان يعاني من ذبحة قلبية لغياب الدولة، أما سوريا فهي مقسمة بين الذئاب كحال ليبيا. 

المشهد العربي مربك، وقلق يحتاج إلى قراءة إستراتجية في كيفية التعاطي فربما ننهي حالة البؤس من وضع كل يوم دولة عربية في ثلاجة الموتى.

 الخليج بدوله الست، وحلفائه الإقليميين والدوليين يسعون لعدم تساقط الدول في عرس الحفل الإيراني والروسي، المشكلة أن الناس غارقة في تضليل إعلامي مخيف، يقول نيتشه “‏أحيانا لا يُريد الناس سماع الحقيقة؛ لأنهُم لا يُريدون رؤية أوهامهم تتَحطم”.

الربيع العربي صنع الوهم، وكدس الموتى، والكثير لا يريد سماع الحقيقة كي لا يرى الوهم يتحطم. ومشكلة الناس أنها تنتشي بالوهم، وتستمر لأجله، ولو كانت التكلفة فقدانها للحياة، فالمفكر السعودي إبراهيم البليهي في كتابه (بنية التخلف) ركز كثيرا على خطورة برمجة الجماهير نحو أحكام مسبقة تتحول إلى عقيدة، وقناعات قطعية لا يمكن زحزحتها، فالعقل يملأه الأسبق، وهذا ما سميته بالأسمنت الإيديولوجي.

الجهل المركب يجعل البشر يعيشون في شرنقتهم بقطعية مخيفة ومرعبة حتى تتحول الأفكار، وإن كانت خاطئة إلى أعمدة راسخة لا يزلزلها أي تساؤل، وهذا ما عانينا منه من عادات موروثة في السياسة أو غيرها تحولت إلى عبادة وعقيدة سياسية يلقي رصاص التشهير على من يحاول نقدها. 

فالإنسان صنيع بيئته، والطفل تستطيع أن تختار مستقبل تفكيره وملامح هويته الثقافية بنوعية الأرض والثقافة التي زرعت في عقله فيها.

يقول البليهي: “البرمجة والتدين هي ظاهرة مكانية”، ومع ذلك نثق بما تبرمجنا به، ونعتقد بأنه الحقيقة المطلقة. هنا تكمن أزمة الجماهير، وهناك أزمة النخب تكمن في الحديث مع الجمهور من فوق البلكونة بفوقية وتعالٍ من أبراجها العاجية أو تغيبه بسبب فوبيا الجماهير. 

 أما أزمة الحكومات فتكمن هذه الأزمة عالميا في تراجع مؤسسات عالمية كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو كما يقول رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن فولفغانغ إيشينغر من كوننا نعيش “عالم ما بعد الغرب”، خصوصا بعد نوم وشخير الغرب أمام تعملق روسيا في أوكرانيا والقرم وسوريا، وتضخم الشوفينية والعنصرية في أميركا بعد نجاح ترامب، وانتشار بقع زيت العنف على الخارطة العالمية.

إن أزمة معظم الحكومات العربية تكمن في تربية ثعبان الإسلام السياسي حتى بات يفرخ بيضه في كل زاوية من الخريطة العربية، وانتشار سمومه في كل بيت عربي. 

نحن بحاجة إلى ثورة ثقافية عالمية لفصل الدين عن السياسة يقودها فلاسفة ومؤسسات، ومشاريع فكرية مدعومة دوليا وفق إستراتيجية بعيدة المدى لانقاذ العالم الإسلامي من هذا الكابوس المخيف الذي دمر الأوطان وصنع لنا الكوارث والنكبات. 

يقول المفكر البريطاني برتراند راسل: “إن مشكلة العالم أن الأغبياء والمتطرفين يكونون واثقين في أنفسهم، والذين يمتلكون الحكمة يملأهم الشك”.

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .