العدد 3007
السبت 07 يناير 2017
افتحوا أبوابكم يا مسؤولي الهيئة
السبت 07 يناير 2017

من بين الأهداف التي ترمي إليها الهيئة تقديم حلول عاجلة لسوق العمل وخدمات فعالة وشفافة، والعمل في سوق عمل منظم يحترم كل طرف فيه حقوق وواجبات الطرف الآخر، والطرفان يحترمان القانون والمصلحة الوطنية. كما أنّ الاستراتيجية التي تبنتها – طبقا لتصريحات مسؤول في الهيئة - تتوافق مع الخطة الوطنية والرؤية الاقتصادية لمملكة البحرين 2030م الرامية إلى توفير الأمن الاقتصادي والرفاهية للمواطن البحرينيّ. 

غير أنّ الذي لفت أنظار المراجعين لهيئة سوق العمل في الآونة الأخيرة أنّ سياسة جديدة انتهجها مسؤولون في الهيئة تتمثل في غلق الأبواب أمام “المخالفين”، وهذا ما يتناقض مع ما دأبت عليه منذ إنشائها باعتماد سياسة الأبواب المفتوحة. مثل هذا الإجراء بالتأكيد أفضى إلى حالة من التذّمر والاستياء بين المواطنين، فجلّ الهيئات الحكومية تتعامل مع المخالفين بفتح الأبواب أمامهم بغرض حلحلة القضايا المعطلة وتصحيح أوضاعهم، وهذا هو المشاهد لدى الإدارات الحكومية كالمرور وهيئة التأمينات الاجتماعية وإدارة الجوازات وغيرها. 

ومن أسمتهم الهيئة بـ “المخالفين” فإنّ عددا من مراجعي الهيئة يقطعون بأنّ الكثير من المخالفات بت فيها القضاء وبالتالي فإنّ ما ادعته الهيئة بالمخالفات لا أساس له، وكان يجب على المسؤولين في الهيئة اعتماد نهج التواصل مع المترددين لإنجاز معاملاتهم، وبالنظر الى المخالفات فإن الملاحظ أنها تندرج ضمن المخالفات البسيطة كانتهاء مدة الإقامة أو عدم التجديد أو توظيف عمالة سائبة، وبالطبع ليس من المنطقي التعامل مع قضايا كهذه باعتبارها جرائم تستوجب غلق الأبواب!

إنّ الذّي يتمناه المراجعون ومن لهم معاملات لدى هيئة تنظيم سوق العمل هو ببساطة شديدة العمل بشكل عاجل على مراجعة سياستها التي تتسم بالتشدد وتبني سياسة أكثر فاعلية. 

نتذكر أنّ صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد في زيارته إلى سوق العمل قبيل أسابيع أشاد بما تحقق من إنجازات نوعية في تطوير وتنظيم سوق العمل، وهذا بالطبع يتطلب مواصلة الجهود لتصبح البحرين نموذجا عالميا يحتذى به في تنظيم سوق العمل. وأشار سموه بالتحديد إلى ما تم إقراره من أنظمة عصرية متقدمة من قبل مجلس الوزراء وأنه يجب أن يفعل من خلال إجراءات ميسرة وخدمة سريعة ليضاف ذلك إلى نجاح تجربة البحرين الريادية في تطوير وتنظيم سوق العمل، فالفعل والإنجاز خير تجسيد للطموح العالي.

ما استحدثته الهيئة من تحولها من مركز خدمات تقليدي إلى مركز خدمات الكتروني يقدم خدمات مركزية ضمن ما أسمته بمفهوم المعاملة الواحدة يستحق الإشادة، وهذا بالتأكيد يسهم في سرعة إنجاز المعاملات والطلبات في فترة قياسية بيد أن الذي نتمناه هو التواصل المباشر مع أصحاب العمل والعمال لكي يصار إلى حل المشاكل بسرعة

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية