العدد 5723
السبت 15 يونيو 2024
banner
محمد عبدالرحمن صالح بوشلف
محمد عبدالرحمن صالح بوشلف
نجاح قمة البحرين
الجمعة 24 مايو 2024

استطاعت مملكتنا الحبيبة بقيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم حفظه الله ورعاه و على طريق الحق سدد خطاه ، وبدعم صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه ، في استضافة الدورة 33 من القمة العربية  لأول مرة في تاريخ المملكة .
تكاتفت كل مؤسسات المملكة من اجل انجاح هذه القمة العربية و تذليل كافة العقبات التي واجهة هذه القمة مثل نجاح الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء لتحقيق توجيهات جلالة الملك المعظم . 
تم ضبط الحركة المرورية و تحقيق الإنسيابية المرورية مع ضمان أداء الأجهزة الحكومية و القيام بأعمالها على أكمل وجه في يومي الأربعاء و الخميس رغم كثرة الوفود الرئاسية و الوزارية اللتي استقبلتها مملكة البحرين لأكثر من عشرين دوله عربية و الحفاوه و الكرم التي تجسدت في شخص جلالة الملك المعظم وذلك بشهادة الملوك العرب و الرؤساء و بفضلة القيادة الحكيمة لجلالة الملك تم جمع الشمل العربي و ذلك تقديراً من رؤساء و ملوك الدول العربية .
ولاننسى الجهود المشكورة  لوزارة الداخلية بقيادة معالي الفريق أول ركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة و توجيهاته لكافة ادارات وزارة الداخلية من تأمين سلامة الوفود و الحفاظ على انسيابية حركة المرور وعدم تعطيل مرافق المملكة الحيوية عن القيام بكافة أعمالها بكل أريحيه و فاعلية .
لم تتأثر مؤسسات المملكة بإيقاف العمل على سبيل المثال تعاونية وزارة التربية و التعليم معى وزارة الداخلية في تأجيل الامتحانات يومي الأربعاء و الخميس لأيام أخرى وذلك لتخفيف الكثافة المرورية و حرصا على إنجاح القمة و طرحت وزارة التربية و التعليم خطه بديله من خلال دروس ( التيمز ) فكانت فرصة لأبنائنا الطلاب في مراجعة دروسهم في الفترة الحرجه قبل اداء الامتحانات النهائية . 
اكدت القمة العربية العديد من الأمور التي أعلنها جلالة الملك المعظم و منها تأكيد على أن الأمن المائي العربي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، خاصة لكل من جمهورية مصر العربية وجمهورية السودان، والتشديد على رفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل، وكذلك بالنسبة للجمهورية العربية السورية، وجمهورية العراق فيما يخص نهري دجلة والفرات، والتضامن معهم في اتخاذ ما يرونه من إجراءات لحماية أمنهم ومصالحهم المائية . 
و بعد النجاح الباهرة لمملكة البحرين في استضافة القمة العربية يعزز من مكانتها الإقليمية و العالمية مما يجعلها حاضنتا للعديد و العديد من المؤتمرات الدولية مستقبلاً من أجل التعاون الدولي لحل المشكلات العالمية .                      
دامت البحرين واحةً للأمن و الأمان في ظل القيادة الرشيدة .

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .