العدد 5666
الجمعة 19 أبريل 2024
banner
حنان سيف بن عربي
حنان سيف بن عربي
مسيرة الخير لسلالة العطاء
الأربعاء 12 أبريل 2023

لاشك أن التجارة مع الله تجارة رابحة لا تخيب، ومن بذل في سبيل الله مقدار ذرة، أثابه الله بأضعاف مضاعفة، وللبذل في سبيل الله أشكال وأوجه عديدة لاتعد ولاتحصى، وعلى سبيل المثال بناء المساجد، فأولى ديننا الإسلامي مكانة عظيمة للمساجد، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِين» (سورة التوبة: 18)، فالمساجد هي بيوت الله في الأرض، يذكر فيها اسمه، ويتقرب بها المسلمون لله عز وجل.

وإننا في مملكة البحرين ننعم بوجود بيوت الله في كل حي، وننعم بالاستماع لأصوات الأذان والأجواء التي تملؤها الروحانية في جميع المناسبات ولاسيما في شهر رمضان المبارك، فأتى افتتاح جامع سمو الشيخة حصة بنت علي بن حمد آل خليفة، حرم المغفور له بأذن الله صاحب السمو الملكي الأمير الوالد خليفة بن سلمان ال خليفة رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته، تزامنًا مع أفضل شهور السنة وأعظمها، فلرمضان رونق آخر يختلف عن أي شهر من شهور السنة، ففيه تعمر مساجد الله، ويقبل المصلون إلى الله بقلوب تملؤها الخشية والتقوى،فهذه جماعة تتلو القرآن،وتلك جماعة تؤدي التراويح، وهذا عابد معتكف، وهؤلاء مقبلون لصلاة القيام، فهنيئاً لسمو الشيخة حصة بنت علي بن حمد آل خليفة هذا الأجر العظيم الذي ستناله.

كما أن هذا الجامع شيد على الطراز البحريني القديم و روعيَ فيه تصميم المنارة البحرينية الأصيلة، علما بأن الجامع يتسع لـ 850 مصل، وقاعة أخرى تتسع لـ 150 مصلية، بالإضافة إلى سكن للإمام والمؤذن ومرافق عامة ومواقف للسيارات.

ولعلنا في هذا الشهر نستذكر جميع من أفنوا حياتهم في سبيل العمل الخيري والإنساني، والذين تركوا بصمة لا يمكن محو أثرها، لأنها مستمرة لاتنقطع، ومن أبرز رواد العمل الخيري والإنساني سمو الأمير الوالد الراحل خليفة بن سلمان رحمه الله، فقيدنا وحبيبنا الراحل،الذي باركه الله تعالى بالذرية الصالحة التي تسعى لجعل اسم خليفة بن سلمان يتردد في دعاء كل شخص محتاج بالرحمة والمغفرة وصالح الدعوات، فهاهم أبناؤه يسيرون على نهج والدهم الراحل فياله من غرس صالح، وما أجمل صور البر التي نراها!

إن سمو الأمير الراحل لاطالما كان حريصًا على دعم الأسر المحتاجة والفقير والمتعففة وبخاصة في شهر رمضان المبارك، رحمه الله تعالى وبارك الله في جهود أبنائه وذريته، وأثابهم الله خير الثواب،
لقد غاب رحمه الله عن أعيننا ولكنه باق في قلوبنا، وفي دعوات الناس، فاسمه مقترن بالخير، هو وأبناؤه وأهله الذين هم خير خلف لخير سلف،فندعو الله عز وجل أن يرحمه ويغفر له ويجعل جميع أعماله شاهدة له،أعاد الله علينا هذه الأيام المباركة وبالخير واليمن والبركات في كنف حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة وولي عهده الأمين رئيس الوزراء الموقر الأمير سلمان بن حمد ال خليفة حفظهما الله تعالى.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية