العدد 5728
الخميس 20 يونيو 2024
banner
وفاء فيصل
وفاء فيصل
الشباب.. النواة الأساسية لنمو وتطور المجتمعات
الأحد 26 مارس 2023

يعزى مقياس نمو و تطور المجتمعات اليوم إلى الشباب بإعتبارهم النواة الأساسية لقلب تلك المجتمعات والركيزة التي تساهم في تصعيد وتيرة النهوض المحلي والأقليمي على مختلف المستويات الإقتصادية و الإجتماعية والتنموية وغيرها .
إذ أن العالم اليوم يشهد نقلةً نوعية تتمثل في الريادة الشبابية التي باتت محط أنظار العديد من الدول المتقدمة بما فيها مملكة البحرين حيث يظهر الشباب من خلال بوتقة من الإبداعات والإسهامات التي شكلت وتشكل إزدهاراً مجتمعياً يشار له بالبنان .
ويجري الإحتفال بيوم الشباب البحريني في الخامس والعشرين من شهر مارس لكل عام للتأكيد على الدور الفاعل لقطاع الشباب والذي يأتي في ظل دعم القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله تعالى حيث يثمن سموه على دور الشباب وإسهاماتهم الفعالة في مسيرة التنمية الشاملة .
ولم تتواني حكومة البحرين في وضع العديد من المبادرات التي تنهض بالشباب وميولهم وطموحاتهم للأرتقاء بها نحو أعلى جهد وتأتي "جائزة الملك حمد لتمكين الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة"، والتي تم إطلاقها للمرة الأولى خلال منتدى الشباب التابع للمجلس الإقتصادي والإجتماعي للأمم المتحدة في يناير 2017 كتأكيد على الإيمان بالطاقات والقدرات الشبابية وتميزها في مختلف المحافل المحلية والإقليمية .
كما وتعتبر  "جائزة ناصر بن حمد العالمية للإبداع الشبابي" تحفيزاً لخلق المزيد من الإبداع و الرؤية الفكرية عن طريق تعزيز المهارات وأكتشاف المبدعين على الساحة البحرينية .
وفي العام 2020 أقيمت قمة الشباب تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة حيث تم إشراك الشباب من خلال هذه القمة في عملية صنع القرار ودفعهم نحو المزيد من التقدم والنمو ..
كذلك وتنظم وزارة شئون الشباب والرياضة مؤتمر الشباب الدولي والذي يعنى بمناقشة العديد من القضايا الدولية المهمة في مجال التنمية المستدامة والمواضيع الدولية المختلفة وتقديم الإقتراحات للوقوف على الحلول المناسبة .
وتضع وزارة التنمية ممثلة في سعادة وزيرة التنمية المستدامة السيدة نور بنت علي الخليف الخطط والإستراتيجيات المناسبة والهادفة بما يعزز الإنجازات في مجال التنمية المستدامة ويخلق المزيد من التنافس الإبداعي الشبابي عبر توجيه الشباب نحو المزيد من الإبتكار وتنمية القدرات وصقل المهارات .
وتلعب مؤسسات الدولة التنموية دوراً بالغ الأهمية يساهم في تفعيل دور الشباب عن طريق تنمية مواهبهم وإدراجهم في التخصصات المطلوبة والمستحدثة فضلاً عن  إشراكهم في الدورات والورش التدريبية التي تتوافق وميولهم الفكرية والإشتغالية علاوةً على إعطائهم الحق في ممارسة العملية الإنتخابية مما يساعد في صنع القرار وتوجيههم نحو  المشاركة الفعالة في مختلف المجالات الإبداعية في محافل الثقافة والأدب والحوار المجتمعي والتنمية البشرية والنشاطات الرياضية وغيرها الكثير في شتى المجالات التي تعزز من إستثمار طاقات الشباب و تضطلع بها هذه المؤسسات من خلالها في القيام بدورها المهم ودعم الشباب للوصول إلى النهضة الفكرية والإبداعية  عبر تحقيق الأهداف المشتركة وفق آليات تضع نصب أعينها العناية بالشباب ورعايتهم .
كل ذلك وأكثر ساهم في تشكل عقيدة الشباب التي باتت تحمل على عاتقها اليوم مهمة الإزدهار في مختلف الأصعدة ..  وعلى سبيل ذلك يندرج لدينا الكثير من النماذج الشبابية في شتى المحافل الأدبية والرياضية والعلمية وغيرها و التي أصبحت في تزايد جراء الدعم المجتمعي على الساحة المحلية . 
إن ثمار اليوم والتي يحصدها الشباب بناء على توجيهات حكيمة و رزمة من المشاريع التنموية والتحفيزية والتي وضعتها حكومة البحرين ممثلة في صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وفق إستراتيجيات متنوعة ساهمت في رفع  مستوى النمو والتطور والتشجيع  الشبابي مما ينعكس إيجاباّ على إزدهار طموح الشباب و إبراز إبداعهم الذي بات يُعد حراكاً مجتمعياً يسهم في خدمة الوطن وإعلاء شأنه.

هذا الموضوع من مدونات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: [email protected]
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية