العدد 5678
الأربعاء 01 مايو 2024
banner
حرب مستمرة ضد فلسطين
الأربعاء 01 مايو 2024


مرةً أخرى استخدمت الإدارة الأميركية حق النقض "الفيتو" ضد فلسطين، وفي هذه المرة ضد مشروع "الاعتراف بدولة فلسطين" ولمنع منحها العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة. وهو تصرف يعمل على إعاقة مجلس الأمن من تحمل مسؤوليته التاريخية في دعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وضرب وتقويض لأسس العمل الدولي الجماعي.
إن هذه الممارسة الأميركية تُمثل دليلًا آخر على نفاق الإدارة الأميركية عبر تعاملها الانتقائي مع تنفيذ قرارات مجلس الأمن التي تؤكد جميعها ضرورة تلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مثل حقه في إقامة دولته العربية على أرض فلسطين التاريخية، بينما وقفت غالبية الدول مع القرار الذي يدعو لرفع الظلم التاريخي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني على مدى أكثر من (70) عامًا، وهذا النقض الأميركي لن يسهم إلا في إطالة أمد حالة عدم الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط باستمرار الاحتلال للأراضي العربية وممارسته أبشع جرائم العدوان بحقها، كما أنه يمثل تحديا سافرا للإرادة الدولية وإعاقة لمجلس الأمن عن إنصاف الشعب الفلسطيني، وهذا التصرف لن يضعف من عزيمة هذا الشعب ونضاله المستمر من أجل نيل حقوقه المشروعة.
إن الالتزام الأميركي الدائم بأمن إسرائيل يُؤكد استمرار الحرب الأميركية على فلسطين وعلى الأمة العربية وشعبها، وأن ما يُنشر في وسائل الإعلام بمختلف أنواعها عن الخلافات بين الإدارتين الأميركية والإسرائيلية مجرد فقاعات إعلامية، فلا تباعد ولا توتر في علاقتهما، بل هي في زيادة ونمو، وهذا ما نشهده على صعيد العدوان الممنهج على قطاع غزة والدور الأميركي في رفد إسرائيل بما تحتاجه من مالٍ وعتاد، ولا يوجد أي سبب يدعو الإدارة الأميركية لوقف دعمها لإسرائيل، فاللوبي الإسرائيلي له دور فاعل ومؤثر في أميركا سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا وانتخابيًا، وفي معظم مفاصل المؤسسات الأميركية. "المقال كاملا في الموقع الإلكتروني".

كاتب وتربوي بحريني


 ووجود إسرائيل في قلب الأمة العربية يخدم الأهداف الأميركية الاستراتيجية بفضل ما يحتويه ثراها من مصادر الطاقة النفطية ومناطق جغرافية ذات أهمية للأهداف الأميركية السياسية والاقتصادية والعسكرية، وهذا ما يدعو الإدارة الأميركية إلى التوازن بين أمن إسرائيل وتعزيز وجودها في منطقة الشرق الأوسط. ولأجل ذلك ولأسباب أخرى ستستمر الحرب الأميركية ضد فلسطين والأمة العربية.

كاتب وتربوي بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية