العدد 5453
الثلاثاء 19 سبتمبر 2023
banner
د.حورية الديري
د.حورية الديري
الصحبة الهاربة
الثلاثاء 19 سبتمبر 2023

الكثير من عمليات التعرية التي تحدث على سطح الكرة الأرضية، هي العامل الأساس في التغيير والتشكيل، الزيادة والنقصان، الارتفاع والانخفاض، التدفق والانحسار، وهي مجموعة متغيرات تتحكم فعليًا في مؤشرات التنمية الخاصة بالأراضي البشرية بأشكالها، ومنها تتشكل الظروف التي بها يقوم البناء وتتولد النهضة التي تمر بحالات متعددة من النمو والتطور، وهي قصة جميلة لو شئنا منها إبراز من يكبر منها ويتقدم.. لكننا استحضرنا ذلك عمدًا لنذهب نحو الناحية الأخرى من أصل الحديث الخاص بفحوى مقالنا اليوم.
والعهدة على الراوي الذي ألهمنا ناحية الوصول، فهو الذي أفاق مؤخرًا بعيدًا عن كل ما يجعله في تناغم مع تعبيرات حواسه الخمس وغريبًا عن التعامل مع إشارات جسده، والسبب في نسيان اللغة التي بها يتخاطب وفقدان الانسيابية في الكاريزما التي تساعده في التواصل مع الآخرين، فيرى نفسه يتحدث مع شخص أمامه، بينما هو ينظر ناحية الشمال والأفق البعيد، فلا يحصل على ردة فعل يتوقعها من الطرف الآخر الذي قد تعتريه حالة من الذهول جراء محاولته الحصول على إجابات لما يسأله عقله حينها، وهكذا تبدو الفجوات التي تحدث التعرية الحقيقية، إنه انفصال تام بين الأجزاء والأعضاء والحواس، ونسيان للتغيرات الجسيمة التي قد تحدث جراء ذلك، فلا يهتم بما تنظر له العين، كما لا يهمه ما تسمع الأذن حتى لو أهداه فكره لما يجب عليه فعله.. إنها الصحبة الهاربة يا سادة يا كرام، وهي حالة انفصال وانفصام عن الذات والناس والواقع، ترافق عادة كل من يقسو على نفسه بحجة الظروف، يتفاعل معها حتى ينسى كيفية الخروج، وغالبًا ما يصاب بالذهول عندما يجبر على التواصل والحديث مع أشخاص لا يعرفهم، يصمت كثيرًا ولا يعرف كيف ومن أين يبدأ، لذلك تبدو إشاراته غير متوازنة وبعيدة عما يصدره من استجابات خلال الحديث، ولا يعلم من ذلك إلا أنه اجتهد كي يقنع غيره، وأنه الشخص المناسب ذو السمات القيادية الناجحة بما يمتلك من مقومات، وإن أظهر أحدنا غير ذلك ألقيت عليه الصخور من كل صوب خوفًا من مواجهة الواقع، وهذه مشكلة أخرى تنجم عن كوننا كأطراف آخرين لا نملك الجرأة الكافية لمساعدة هؤلاء الأشخاص في العودة لأنفسهم وتقبل جميع ما يطرأ من عوامل تعرية، والاستفادة من كل المتغيرات والظروف للتكيف والمصالحة مع الذات.. وللحديث بقية.
* كاتبة وأكاديمية بحرينية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .