العدد 5226
السبت 04 فبراير 2023
banner
جيشنا سياج البلاد وحامي العباد
السبت 04 فبراير 2023

على الرغم من مضي 20 عاماً على تقاعدي من صفوف قواتنا المسلحة بعد خدمة 30 عاماً كإعلامي عسكري، إلا أنني “اتعن علي” صفحات الذكريات الجميلة التي لا تغيب عن ذاكرتي اليومية، خصوصاً مع زملاء القلم ورفقاء السلاح، والعمل الدؤوب بروح الفريق الواحد وكأسرة متلاحمة في السراء والضراء وفي أصعب المواقف وأحلك الظروف التي قضيناها جميعاً دون كلل أو ملل، حالنا كباقي منتسبي الأسلحة الجوية والبحرية والبرية والمديريات الإدارية والفنية.
أمانة مؤسستنا العسكرية العريقة غرست في وجداني عقيدة حب الوطن والدفاع عنه ما حييت، لذا أتشرف بمناسبة الخامس من فبراير من كل عام وهو اليوم الذي يصادف ذكرى تأسيس قواتنا المسلحة الباسلة ومرور 55 عاماً على مسيرتها المباركة أن أفرد مقالاً، وهذا أقل ما يمكن تقديمه كي أعبر من خلال سطوره المتواضعة عن مدى فخري واعتزازي أيضاً ومتابعتي ورصدي اليومي ما وصلت إليه من مكانة رفيعة وحضور بارز بين المؤسسات العسكرية المتطورة في كل أنحاء العالم. 
بعد كل تلك السنوات الطويلة التي مضت على قواتنا المسلحة والجهود الجبارة المتواصلة التي بذلت على مدار الساعة من جميع منتسبيها وعلى رأسهم القيادة العسكرية العليا في سبيل تطور وتقدم ورقي هذه القوات العسكرية، أستطيع القول كمواطن من عموم الشعب وبكل ثقة إننا نمتلك في المملكة جيشاً وطنياً من الطراز الأول يضاهي باقي الجيوش الحديثة في دول العالم، وذلك بإمكاناته وقدراته العسكرية المتطورة وما لديه من الجاهزية القتالية والإدارية والفنية، مع ذلك فإن منتسبي قواتنا المسلحة يمتلكون الإيمان القوي بالله تعالى ثم الثقة المطلقة بقيادتهم العليا وتمسكهم بالعقيدة العسكرية الصحيحة.
الشاهد... نريد أن نقول سيظل جيشنا الوطني البطل سياجاً منيعاً لحدود البلاد والسند والحامي للعباد والمحافظ على مكتسباتنا الوطنية والحضارية والضامن للأمن والاستقرار والتنمية، وسوف يبقى كل منتسبي جيشنا رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه، موفين الأمانة بكل إخلاص وولاء وتفانٍ، ناذرين أرواحهم الطاهرة في الذود عن حياض المملكة واستقلالها وأمنها وسلامة أراضيها وشعبها. وعساكم عالقوة. 
* كاتب بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية