العدد 5200
الإثنين 09 يناير 2023
banner
غياب معرض الكتاب
الإثنين 09 يناير 2023

على مدى الأشهر الفائتة كانت التساؤلات التي تطغى على الساحة الثقافية والأدبية هي أين معرض الكتاب؟ وهل من المنطقي أن يغيب معرض بحجم وأهمية هذا المعرض؟ عشاق القراءة واقتناء الكتب افتقدوا معرض الكتاب الذي كانت تنظمه هيئة البحرين للثقافة والآثار على مدى عقود، كان مفهوما أن يتوقف المعرض طوال السنوات الفائتة نظرا لاستفحال وباء كورونا لكن مع انقشاع الأزمة وانحسارها من كل بلدان العالم وعودة الحياة إلى طبيعتها شهدنا استعادة كل الأنشطة والمعارض، ومن بينها معارض الكتب في مختلف البلدان العربية، وأدهشنا الإقبال منقطع النظير على تلك المعارض، ما يقدم الدليل على تعطش الجماهير العربية للكتاب بوصفه وسيلة لا يمكن الاستغناء عنها للثقافة.
إنّ معارض الكتب التي تقام بين آونة وأخرى شهادة ساطعة على أنّ جمهور الثقافة لا يزال بخير وأن الكتاب الورقيّ أيضا لا يزال يحتل المكانة الكبيرة لدى القارئ البحرينيّ، فالذي يشاهد عشاق القراءة وهم يهجمون على الكتب وكأنّها أرغفة خارجة للتو من الفرن والبعض يعانقون الكتاب كما لو كان حبيبا عائدا من سفر طويل، هي بلا شك شهادة على سقوط الادعاءات بأفول عصر الكتاب وهو زعم لا يمت إلى الواقع بأدنى صلة.
إننا نتوجه بالتساؤل إلى رئيس هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة الذي نعرف حرصه على احتضان الثقافة حول غياب معرض الكتاب، ولماذا يغيب معرض بهذه الأهمية عن مملكة البحرين التي عرفت بريادتها في الثقافة على مدى عقود طويلة؟ ونحن نشيد بالدور الكبير الذي تنهض به هيئة البحرين للثقافة ودعمها المؤسسات الثقافية، ونتذكر هنا المبادرة الموفقة والرائعة لرئيس هيئة الثقافة والآثار عندما التقى قبيل أسابيع بنخبة من الأدباء والمثقفين لإطلاعهم على البرامج الثقافية التي تنوي الهيئة القيام بها، إضافة إلى التشاور معهم والتعرف على مقترحاتهم وضخ الدماء في شرايين الثقافة، وهي خطوة لا يسعنا إلاّ الإشادة بها لأنها تعد مؤشرا بالغ الدلالة بأنّ النهوض بالثقافة لا يمكن أن يتم بمعزل عن رجالاتها.
غني عن الذكر أنّ الأدباء والمثقفين كانوا يتطلعون منذ أمد بعيد إلى خطوة كهذه، ونتمنى لو أنّ هيئة الثقافة اسشارت العاملين في الحقول الثقافية والإعلامية الأخرى والفنون الأخرى.
* كاتب وتربوي بحريني

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية