العدد 4965
الخميس 19 مايو 2022
بصراحة حول الخدمات الصحيّة
الخميس 19 مايو 2022

الأمانة تقتضي منا القول إنّ إبداءنا الملاحظات حول ما يجري في المراكز الصحيّة لا يعني أبدا التقليل من جهود الأطقم الطبية والتمريضية، فهي مقدرة ومشكورة، وهؤلاء يبذلون واجباتهم بإخلاص وتفان لا نظير له طوال الوقت، وهنا أتذكر أنّ وزارة الصحة أعلنت قبيل سنوات أنها بصدد إجراء تقييم شامل للخدمات الصحية في جميع المراكز الصحية بهدف تطويرها والارتقاء بها ورفع مستواها، وهذا التقييم يأتي نتيجة رصدها حالات من عدم الرضا من قبل أعداد من المراجعين حول ما يقدم من خدمات صحية، إلاّ أن الواقع أنه لم نزل نشهد نقصا في بعضها حتى اليوم.
الملاحظة الجديرة بالذكر أنه بالأيام الفائتة تعرض عدد غير قليل من المواطنين إلى أعراض صحية مفاجئة دفعتهم إلى مراجعة المراكز الصحية للوقوف على الأسباب، وبعد معاينة الأطباء لهم تطلب منهم إجراء قياس نسبة فيتامين “د”، إلاّ أنّ المؤسف أنه حتى اللحظة فإنّ المراكز الصحية لا يتوفر بها هذا الفحص، الأمر الذّي يضطرهم إلى التوجه إلى العيادات الخاصة، وهذا بالطبع يفوق طاقة الكثيرين، إضافة إلى فترات الانتظار الطويلة والمرهقة، من هنا فإننا نتمنى لو أن الوزارة أضافت فحص الفيتامين إلى بقية الفحوصات الأخرى، علما أنّ المراكز الصحية تتوافر بها كل الأقسام الأخرى.
وبودنا هنا الإشارة إلى أنّ مراكز صحية كثيرة - مركز البديع الصحيّ مثالا - لا تزال تعاني ازدحامات طوال أيام الأسبوع، وسبق لنا التذكير بهذه المعضلة مرارا، ولا نشك أن الوزارة مدركة تماما الأزمة، وبالتالي كان من الواجب العمل على تخفيفها، خصوصا في الفترة الصباحية، والازدحام للأسف يشمل أغلبية الأقسام، بيد أنه لم يطرأ أي تغيير يذكر.
ومن المهم أيضا تذكير الوزارة بأنّ هناك خللا في نظام المواعيد الصحية بالمركز المذكور، فغالبا يجد المترددون على المركز أن النظام يلغي الموعد، ما يجعل الكثيرين في مأزق حقيقيّ، وهذه القضية تعرض لها الكثير من المرضى، ورغم علم القائمين على النظام إلاّ أنه حتى اللحظة لم يتم إصلاح الخلل! ولا نعتقد أنّ تدارك هذا الخلل يحتاج إلى سنوات!.

التعليقات

2022 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .