العدد 4589
السبت 08 مايو 2021
عيسى قاسم يعود إلى لعبته المفضلة... التحريض والإرهاب (1)
السبت 08 مايو 2021

في أقل من أسبوع، يخرج المدعو عيسى قاسم مع مجموعة من الإرهابيين وعبر وكرهم الإعلامي قناة “المنار اللبنانية” مرفوعا على ألواح الخيانة والعار، ليبدأ ممارسة لعبته المفضلة وهجماته الطائفية العنصرية البغيضة ضد مملكة البحرين، وهذه المرة تحت قناع مكشوف هو “القضية الفلسطينية”، معتقدا أن أكاذيبهم وفبركاتهم من الممكن إخفاؤها بمستحضرات التجميل، وأحدث مبتكرات مدينة “قم” وصالوناتها الإرهابية، فأنتم آخر من يتحدث عن فلسطين في التاريخ لأنكم إرهابيون بالتمام والكمال، ومياه وكهرباء الإخلاص والشرف والولاء للأمة العربية مقطوعة عنكم إلى الأبد، وشعب البحرين يرفض أن يتحدث عنه إرهابي يقود الحركات الإرهابية بجميع أشكالها وصيغها ويدعمها في السر والعلن، ويبث السموم الطائفية والفتنة والتطرف وعاث في البحرين فسادا وخرابا بوسائل مختلفة كالمظاهرات والاعتصامات والحرق والتخريب والاعتداء على رجال الأمن والقتل.

إن مملكة البحرين ذات قلب عربي نابض وصوت عربي صادق، وروح عربية شاملة ترسم خريطة السلام العالمي وازدهار الشعوب ودعم الحقوق الفلسطينية المشروعة، فالسلام والاستقرار ضرورة أساسية للتنمية محليا وإقليميا ودوليا، والبحرين كانت ولا تزال من أكثر الدول التي تسعى جاهدة لفتح أبواب المستقبل على آفاق واسعة لكل ما يصب في مصلحة شعوب المنطقة ويحقق الاستقرار ونشر الأمن والسلام.

مملكة البحرين تدعو بشكل دائم إلى تضافر جهود المجتمع الدولي لبناء أسس نظام عالمي يعزز قيم السلام والتعايش بين الشعوب، والقضاء على النزاعات والحروب في كل مكان، وأن يعمل المجتمع الدولي في طريق واحد هو طريق السلام والتعايش والمحبة، لكن تلك القيم والمبادئ الإنسانية لا تعرفون عنها شيئا لأنكم تسيرون في طريق الظلمات وزرع الفتن وتفتيت المجتمعات وأصحاب دعوات رجعية تدعو إلى التخريب والفوضى، وكل ذلك من أجل خدمة مشروعكم التوسعي الصفوي.

إن هذه التحركات التي يقوم بها المدعو عيسى قاسم والحملة الإعلامية من “قم” تبين تفاصيل إعادة المؤامرة ومكانها وأهدافها والقوى القائمة عليها، وتتطلب من أعيننا اليقظة والانتباه.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية