العدد 4424
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
خليفة بن سلمان والتنمية البشرية في 64 عاما (2)
الثلاثاء 24 نوفمبر 2020

في مقالنا السابق سلطنا الضوء على دور المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رحمه الله في التنمية الاقتصادية البشرية الشاملة والمستدامة خلال 64 عاماً (1956 - 2020)، عبر تناولنا تنمية الموارد البشرية التي هي من أهم عناصر الإنتاج الاقتصادية الخمسة المعروفة، إلى جانب الموارد الطبيعية والموارد الرأسمالية والموارد التنظيمية وأخيرا الموارد المعلوماتية التكنولوجية الاتصالاتية، مركزين على دور المغفور له في التنمية البشرية وتحديدا خلال الخمسينات والستينات من القرن الماضي (1956 - 1966) ونستكمل اليوم موضوعنا بالتطرق لفترة السبعينات إلى وقتنا الحاضر (1970 - 2020).

في (19/1/1970) تم تعيين المغفور له رئيسا لمجلس الدولة - كنقلة نوعية للمجلس الإداري - الذي ترأسه للسنوات الأربع قبل الاستقلال (1966 - 1970) وكان هذا المجلس الخطوة الكبيرة لمجلس الوزراء بعد الاستقلال في العام 1971. بداية الثمانينات شهدت تأسيس أول جمعية متخصصة في تطوير الموارد البشرية (1981) وهي جمعية البحرين للتدريب وتنمية الموارد البشرية (BSTD)، ثم أعيد تسجيلها في 1991، والتي حضيت برعاية المغفور له، حيث انتخبت في مجلس إدارتها في الفترة من (2002 - 2004) واستقبلنا سموه وكوكبة متميزة من محترفي التدريب وتنمية الموارد البشرية في بداية الدورة (2002)، وكنا (28)، يحضنا رحمه الله على إعطاء رأس المال الوطني كل الاهتمام وكل ما نملك من خبرات ليقوم بمهماته في نمو مملكة البحرين، وكان بيننا الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة الرئيس التنفيذي لشركة غاز البحرين الوطنية وجاسم عبدالرحيم والمرحوم جمعة منديل، وأحمد البحر الرئيس التنفيذي لصحيفة (البلاد)، وأحمد البناء الذي انتخب مؤخراً رئيساً للاتحاد الدولي لمنظمات التدريب والتطوير (IFTDO) وعقد الاتحاد الدولي أول مؤتمر له في مملكة البحرين (2002) تحت رعاية وحضور المغفور له كدليل لاهتمامه بقطاع تطوير الكوادر البشرية.

حصل المغفور له على “جائزة القيادة المتميزة للعام 2016” من الاتحاد الدولي لمنظمات التدريب وتنمية الموارد البشرية (IFTDO) كأول شخصية عالمية قيادية تنال هذه الجائزة، وبعدها بعام نال رحمه الله “درع الجامعة العربية في الريادة في العمل التنموي” من جامعة الدول العربية، ويعد المغفور له أول قائد عربي يحصل على هذه الجائزة التي استحدثتها الجامعة العربية آنذاك والتي تمنح للشخصيات العربية الرفيعة ذات الإسهام الفعال في تطوير العمل العربي التنموي.

لقاء المغفور له، الأخير في (30/7/2019) مع مجلس إدارة جمعية البحرين للتدريب والتنمية البشرية (BSTD)، حيث أكد رحمه الله “أن التنمية البشرية تشكل مرتكزا رئيسيا ضمن جهود الحكومة لتحقيق التنمية المستدامة، والارتقاء بمستويات الجودة للخدمات المقدمة في كل القطاعات الإنتاجية من خلال مواكبة مستجدات العصر ودعم الابتكار والإبداع نحو مزيد من التطوير”. لا شك أن ذلك كان ديدنه حتى الوقت الذي ودعنا فيه رحمه الله.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية