العدد 4017
الإثنين 14 أكتوبر 2019
إيران وانتفاضة العراق
الإثنين 14 أكتوبر 2019

من أهداف انتفاضة الحق العراقية التخلص من الذل الإيراني وسيطرته على العراق وشعبه، ولأجل القضاء على هذه الانتفاضة وضعت طهران خطة للسيطرة على المتظاهرين وإخضاعهم تدار من طهران وتنفذ عبر ميليشياتها، هذه الانتفاضة التي شاركت فيها جميع مكونات العراق ومازالت مستمرة في شوارع العراق، والتي عرت أولئك النازفين لخير العراق وفضحت جرائم ميليشياتهم المدعومة من طهران.


ولأجل إنقاذ الوضع الإيراني في العراق تم وضع خطة بالتعاون مع الميليشيات، وذكر موقع (كتابات) أن (العُنف الذي استخدم ضد المتظاهرين مصدره فصائل مسلحة بقيادة إيرانية في بغداد، كالحشد الشعبي وميليشيا الخراساني وكتائب حزب الله العراقية...)، وتعتمد هذه الخطة على “عزل المتظاهرين في مناطقهم كي لا يخرجوا في حشود كبيرة، وتقتصر مهمة البعض في قطع الطرق”، و”ترهيب المحطات الفضائية كي لا تنزل إلى الشوارع والميادين لتصوير التظاهرات وتكشف تعامل الميليشيات المفرط معها، وبتهديد مراسلي المحطات بالقتل في حال نشر أية أخبار عن هذه التظاهرات”. وأن “يقف جميع المسؤولين في العراق ضد هذه المظاهرات”.


لقد أظهرت المظاهرات أولا حالة العراق المتردية سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وأمنيًا وحقوقيًا ومهنيًا بسبب الإدارة الطهرانية لملفات العراق، ثانيًا شرعية هذه الانتفاضة وأحقية الشعب العراقي بإدارة شؤونه بنفسه، ثالثًا رفض الشعب العراقي الحكومات العراقية المتعاقبة، ورابعًا رفض العراق وشعبه إدارة طهران شؤون العراق، ولهذه الأسباب عجلت إيران بالقضاء على هذه الانتفاضة خلال (48) ساعة بحملة يقودها رئيس الحرس الفارسي من خلال غرفة عمليات أمنية في المنطقة الخضراء.


إلا أن الانتفاضة تتصاعد بشكل أكبر، واعترفت إيران وميليشياتها وحكومتها بأن هذه المظاهرة التي لا قيادة لها توجهها خرجت عن سيطرتها، ومن يسمع تصريحات كبار المسؤولين العراقيين يستطلع خوفهم على وضعهم ومستقبلهم المرتبط بطهران بأساليبهم التي لن تنطلي على المتظاهرين والشعب العراقي بشأن الحوار والتفاوض.


الاحتجاجات رسالة عراقية وطنية عربية إلى طهران وأعوانها في العراق الذين يدركون تمامًا خطورة تداعيات استمرار التظاهرات في العراق، فالنظام الإيراني الذي يدعي العمل على تحرير فلسطين لن يتخلى عن أية أرض عربية يحتلها إلا بطرده بالقوة منها.

التعليقات

2021 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .