+A
A-

"أوبك+" قد لا يغير سياسة الإنتاج في اجتماعه المرتقب

قالت ثلاثة مصادر في تحالف أوبك+ لرويترز إن من غير المرجح أن توصي لجنة المراقبة الوزارية المشتركة التابعة للمجموعة بأي تغير في سياسة إنتاج النفط خلال اجتماعها في وقت لاحق الأربعاء، وذلك في ضوء قرار سابق بتمديد تخفيضات إنتاج النفط الطوعية حتى يونيو.

ويعقد التحالف، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)وحلفاء، اجتماعا عبر الانترنت للجنة المراقبة الوزارية المشتركة في الساعة 1100 بتوقيت غرينتش لدارسة تطورات السوق والتزام الأعضاء بتخفيضات الإنتاج.

وارتفعت أسعار النفط هذا العام مدعومة بنقص في الإمدادات وهجمات على بنية تحتية للطاقة في روسيا والحرب في الشرق الأوسط.

وجرى تداول خام برنت فوق مستوى 89 دولارا للبرميل اليوم الأربعاء، ارتفاعا من 77 دولارا في نهاية 2023.

وقال اثنان من المصادر لرويترز، إنهما يتوقعان اجتماعا سلسا. وأبدت خمسة مصادر أخرى تحدثت إليها رويترز أمس الثلاثاء نفس وجهة النطر.

واتفق أعضاء أوبك+، بقيادة السعودية وروسيا، الشهر الماضي على تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية بمقدار 2.2 مليون برميل يوميا لدعم السوق.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الجمعة إن روسيا قررت التركيز على خفض إنتاج النفط بدلا من الصادرات في الربع الثاني من أجل توزيع تخفيضات الإنتاج بالتساوي مع الدول الأعضاء الأخرى في أوبك+.

وعندما ينتهي قرار الخفض الطوعي في نهاية يونيو، من المقرر أن ينخفض ​​إجمالي التخفيضات من أوبك+ إلى 3.66 مليون برميل يوميا بحسب المتفق عليه في خطوات سابقة بدأت في عام 2022.

تجمع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة دول أوبك+ الرائدة بما في ذلك السعودية وروسيا والإمارات.

وتجتمع اللجنة عادة كل شهرين ويمكنها تقديم توصيات لتغيير السياسة، ويمكن بعد ذلك مناقشة التوصيات والتصديق عليها في اجتماع وزاري كامل يضم جميع الأعضاء.