العدد 5530
الثلاثاء 05 ديسمبر 2023
banner
وصفة لانتصار الفلسطينيين.. وإسرائيل
الثلاثاء 05 ديسمبر 2023

أولئك الذين قالوا ويقولون إن حماس ربحت معركة غزة، وإن إسرائيل ذاقت طعم الهزيمة، مخطئون، وأولئك الذين قالوا ويقولون إن إسرائيل هي الرابحة وإن حماس هي التي ذاقت طعم الهزيمة مخطئون أيضا، فلا رابح في الحرب، لأن أذاها يطال الجميع. هذه سنة الحرب وهذا ينطبق حتى على تمكن الطرفين من التوقيع على صفقة تبادل الأسرى، إذ لا يمكن القول إن أحدهما ربح والآخر خسر. لا بأس أن يعتبر كل طرف نفسه رابحا ومنتصرا حتى مع الإعلان عن نهاية الحرب، ولا بأس أن يعمل إعلام كل طرف منهما على الترويج لفكرة انتصاره، فهذا حق مشروع للطرفين. الحقيقة الصادمة هي أن الطرفين سيعودان إلى المربع الأول مهما طالت الحرب ومهما كان حجم الدمار وأعداد القتلى لديهما.
إسرائيل لن تتمكن من تصفية حماس وقادتها وتصفية القضية الفلسطينية، وحماس والمقاومة بكل فصائلها لن تتمكن من هزيمة إسرائيل. ولأنه ما تزال فكرة حل الدولتين دون الموافقة، لذا فإن الطبيعي والمنطقي هو أن تستمر معركة غزة وإن توقفت قليلا، وأن يستمر الصراع بين الطرفين اللذين لا يمكن أن يقبل أحدهما بالزوال مقابل تمتع الآخر بالبقاء والحياة.
المخرج من كل هذا هو عقد مؤتمر دولي يحضره كل ذوي العلاقة بغض النظر عن كل شيء، لا ينفض إلا بالتوصل إلى صيغة يتوافق عليها الطرفان الرئيسان، لعل الناس يعيشون المتبقي لهم من أيام في هذه الدنيا بالكيفية التي ينبغي أن يعيشوها، فمن حق الجميع العيش بسلام وهدوء. الفلسطينيون والإسرائيليون – بغض النظر عن كل شيء – من حقهم أن يعيشوا ويستمتعوا بدنياهم ويسهموا بفاعلية في الارتقاء بالحضارة الإنسانية، عدا هذا فإن المواجهات بين الطرفين ستستمر، وسيستمر الدمار والقتل والأسر والاعتقال وستستمر المنطقة في العيش في حالة عدم الاستقرار، والاضطراب والفوضى. حان الوقت ليقود الشعبان من يمكنهم ترجمة هذه الرؤية إلى واقع. 
*كاتب بحريني والمدير التنفيذي لاتحاد الصحافة الخليجية

صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .