العدد 4986
الخميس 09 يونيو 2022
banner
سلامة الأغذية من سلامة الإنسان
الخميس 09 يونيو 2022

تعتمد صحة الإنسان على سلامة غذائه، والكثير من الأمراض تنتقل عن طريق الغذاء، والوعي بسلامة الأغذية له فوائد لا تعد ولا تحصى أولها حصول الإنسان على الغذاء الصحي والآمن، وقد اعتمدت الأمم المتحدة يوما في يونيو من كل عام للاحتفال بسلامة الغذاء، وذلك بدعم من منظمة الأغذية والزراعة العالمية ومنظمة الصحة العالمية وهيئة الدستور الغذائي.
وتبدأ سلامة الأغذية من منشأ الغذاء، وتنتهي عند المستهلك وما تمر به من مراحل الإعداد والتجهيز والإنتاج والحصاد والذبح والتخزين حتى وصولها للمستهلك، حيث يكون الطعام آمنًا للمستهلك، وتعنى سلامة الأغذية بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، فيتم اكتشاف ما يُصيب الأغذية من مخاطر وأضرار قبل وصولها للمستهلك، فصحة الإنسان تُساهم في تعزيز الاقتصاد والازدهار الاقتصادي، ولتحقيق ذلك على جميع المجتمعات العمل على ضمان سلامة الأغذية وجودتها لضمان مأمونية الغذاء وبما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، ولا يمكن القضاء على الجوع بتناول أغذية مُصابة ومُلوثة بل أغذية صحية ومأمونة وكافية بمكوناتها، فالغذاء الآمن والصحي يشبع الإنسان ويَقيه من الأمراض. 
تذكر الإحصائيات الأممية أنه “يتسبب تناول الأغذية الفاسدة بإصابة 600 مليون شخص حول العالم بالأمراض، ويموت سنويًا 420 ألف شخص بسببها”، وتشير “منظمة الأغذية والزراعة ـ الفاو” و”منظمة الصحة العالمية” إلى أن “سلامة الأغذية هي مسؤولية مشتركة، تقع على عاتق الحكومات والمصانع والمنتجين وأصحاب الشركات والمستهلكين”، وقد سلّطت جائحة كوفيد الضوء على (أهمية مراقبة سلامة الأغدية ومعالجة هذه القضية، وتكييف أنظمة سلامة الغذاء للاستجابة إلى تعطيل سلاسل الإمداد) لضمان استمرار الحصول على الغذاء الآمن إلى الناس الذين يحتاجون إلى طعام سليم يوميًا لعيشهم.
تعد السلامة الغذائية شيئًا أساسيًا لحياة الإنسان، ومن أجل تحقيق صحة أفضل ومسار غذائي آمن، كما أن الغذاء الآمن المستورد من الخارج يؤكد سمعة المُنَتج وبلد المنشأ، ويرفع مؤشر التجارة ويُنمي الاقتصاد، ويبقى الغذاء السليم مصدرًا لثقة المستهلكين ودولتهم التي عليها توخي الحذر أيضا مما تستورده من الأغذية وبكل إجراءات إنتاجه ونقله وتخزينه.

التعليقات
صحيفة البلاد

2024 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية